مسيرة لحركة حماس في غزة تنديدا بالحصار

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

نظمت حركة حماس مسيرة جماهيرية بعد صلاة الجمعة في مدينة خانيونس (جنوبي قطاع غزة)، تنديدا بالحصار ورفضا لما وصفتها بالمؤامرة التي تحاك ضد القطاع، مبدية في السياق ذاته حرصها على المصالحة الفلسطينية.

وقال عضو المكتب السياسي لحركة حماس صلاح البردويل إن المؤامرة الجديدة التي تحاك ضد قطاع غزة لن تمر، مؤكدا أن ارتدادات هذه المؤامرة لن تكون إلا في وجه الاحتلال.

وشدد على أن حماس لن تخضع للضغط السياسي، ولن تقبل التهديد، مجددا تأكيد أن اللجنة الإدارية في قطاع غزة ستتنحى فور الاتفاق على تسلم الحكومة مهامها بالكامل.

وأوضح أن اللجنة الإدارية جاءت لتسد الفراغ الذي خلفته حكومة الوفاق، قائلا إن الحركة تبدي “استعدادها لتنفيذ كافة تفاهمات المصالحة التي تم التوافق عليها خلال السنوات الماضية”.

ورأى البردويل أن تشديد الخناق على غزة “مؤامرة” تهدف إلى إخضاع حماس في إطار “إثبات الرئيس الفلسطيني محمود عباس للرئيس الأميركي دونالد ترامب أنه شريك في العملية السياسية، وكي يحظى بلقائه قريبا”.

خطوات غير مسبوقة
وتسود حالة من التوتر في الأراضي الفلسطينية عقب قرار الحكومة الفلسطينية خصم نحو 30% من رواتب موظفيها في قطاع غزة.

وقالت الحكومة في بيان أصدرته الثلاثاء الماضي إنها ستعيد الخصومات في حال توفر الموازنات اللازمة، واستجابة حركة حماس لمبادرة الرئيس عباس.

وهدد عباس أمس الخميس خلال مؤتمر للسفراء الفلسطينيين في الدول العربية والإسلامية الذي انعقد في البحرين باتخاذ “خطوات صعبة وغير مسبوقة” لإنهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي المستمر منذ منتصف عام 20077.

وفي منتصف الشهر الماضي، صادق المجلس التشريعي الفلسطيني على تشكيل لجنة إدارية خاصة بإدارة الشؤون الحكومية في القطاع.

ورغم تشكيل حكومة التوافق في الثاني من يونيو/حزيران 2014، فإن حماس لا تزال تدير قطاع غزة حتى الآن، حيث لم تتسلم الحكومة مسؤولياتها فيه، نظرا للخلافات السياسية بينها وبين حركة فتح.

وكان فايز أبو عيطة المتحدث باسم حركة فتح في قطاع غزة، قال للأناضول إن وفدا من اللجنة المركزية للحركة سيصل القطاع في الأيام القليلة المقبلة للاجتماع بقيادة حماس، للتباحث بشأن تنفيذ اتفاقات المصالحة السابقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً