الأثنين 7 ربيع الأول 1444 ﻫ - 3 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مشروع "عماد" السري.. متى تستيقظ قنابل إيران النووية النائمة؟

أشارت تسريبات لقنوات إعلامية مقربة من الحرس الثوري الإيراني، أن طهران تستعد لاحتمال تفعيل ما سمَّته “مشروع عماد فوق السري”، وإنتاج  رأس حربي نووي في حال تعرض منشأة نطنز النووية لأي هجوم.

ونشرت قناة منسوبة لفيلق القدس، ذراع التدخل الخارجي للحرس الثوري الإيراني على تطبيق “تلغرام”، مقطع فيديو يؤكد ذلك الأمر.

وجاء في الفيديو الذي نشر أول مرة مساء أمس تحت عنوان: “متى تستيقظ قنابل إيران النووية النائمة؟” على قناة “بيسيمجي”، في حال اقتراف أميركا أو الكيان الصهيوني أي تصرف غبي، ستبدأ إيران ببناء “أول قنابل ذرية في أقصر وقت ممكن”.

وقامت القناة المنسوبة للحرس الثوري على تلغرام بنشر مقطع الفيديو بعنوان: “إيران مستعدة لتنفيذ مشروع عماد السري للغاية وصنع أول رأس حربي نووي في حالة الهجوم على نطنز”.

وبحسب الفيديو: “بدء تخصيب اليورانيوم في المنشآت السرية في أعماق منشأة فوردو قد جعل إيران على بعد خطوة واحدة من الهروب النووي والانضمام إلى النادي النووي”.

ويبدو من هذا التعليق أن طهران بدأت فعلا بتخصيب اليورانيوم بدرجة عالية، مما يمكنها من إنتاج السلاح النووي، واللافت أن الفيديو يتحدث أيضا عن رأس نووي وفي هذه الحالة يتم تركيبه على صاروخ.

ويشرح الفيديو تفاصيل حول منشأة فوردو التي تقع بالقرب من مدينة قم، ويقول: “منشآت فوردو النووية مبنية في أعماق جبال إيران، وتقاوم مختلف أنواع أسلحة تدمير الخنادق والقصف النووي أيضا”.

زاعما: “هذا المركز هو الضامن للقوات النووية الإيرانية، وقد تم تجهيزه بكافة البنى التحتية اللازمة للهروب النووي، وفقا للتعليمات المحتملة لقيادة الحرب في جمهورية الإسلامية الإيرانية”.

ثم يشير الفيديو المنشور إلى منشأة نطنز موضحاً: “إن منشأة نطنز النووية معرضة للتصدع نتيجة لهجوم محتمل من قبل الغرب وإسرائيل، ولكن إذا أصاب أي صاروخ هذه المنشأة، فستكون فوردو في حالة الاستعداد القتالي النووي، وسيتم في فترة تنفيذ مشروع الهروب النووي”.

ينشر هذا الفيديو على قنوات تابعة للحرس الثوري الإيراني، في الوقت الذي يستند المسؤولون الإيرانيون إلى “فتوى” للمرشد الأعلى علي خامنئي بخصوص حرمة إنتاج السلاح النووي، ويؤكدون دائما على الطبيعة السلمية للبرنامج النووي الإيراني.

    المصدر :
  • العربية