السبت 10 ذو القعدة 1445 ﻫ - 18 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مصادر: إيران تخطط لتقليص وجودها العسكري في سوريا

وفقا لمصادر مقربة من حزب الله اللبناني والمرصد السوري لحقوق الإنسان، قررت إيران تقليص وجودها العسكري في سوريا بعد تعرض قادتها العسكريين لضربات إسرائيلية.

وقال مصدر مقرب من حزب الله لوكالة فرانس برس: “أخلت القوات الإيرانية منطقة الجنوب السوري، وانسحبت من مواقعها في ريف دمشق ودرعا والقنيطرة في جنوب البلاد خلال الأسابيع الماضية”.

وأوضح مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن، أن “القوات الإيرانية أخلت مقرات بدءا من دمشق وفي جنوب البلاد، وصولا إلى الحدود مع الجولان المحتل، خشية استهدافها مجددا”.

وأضاف عبد الرحمن أن “مقاتلين من حزب الله وآخرين عراقيين حلوا مكان القوات الإيرانية في المناطق المذكور”.

وبحسب المرصد، فقد غادرت دفعة من المستشارين الإيرانيين خلال شهر مارس على وقع الضربات الإسرائيلية.

وأشار المصدر ذاته إلى أن الاجتماعات “كانت تعقد داخل القنصلية الإيرانية، ظنا من أنهم بمأمن من الضربات الإسرائيلية”.

ضربات إسرائيلية

وينتشر حوالى 3 آلاف مقاتل ومستشار عسكري من الحرس الثوري الإيراني في سوريا، مع وجود عشرات الآلاف من المقاتلين الموالين لإيران في مختلف المناطق، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وشكل القصف الذي استهدف مطلع أبريل الماضي القنصلية الإيرانية في دمشق والذي نسب إلى إسرائيل، ضربة موجعة لإيران، حيث أسفر عن مقتل 7 عناصر في الحرس الثوري، من بينهم قياديان، أحدهما كان أكبر مسؤول عسكري إيراني في سوريا.

وردا على استهداف القنصلية، أطلقت إيران مئات المسيرات والصواريخ على إسرائيل، في أول هجوم إيراني مباشر عليها، كما استهدفت هجمات نسبت إلى إسرائيل وسط إيران الأسبوع الماضي، لكن إيران قللت من أهميتها.

كما اتهمت إيران في 25 ديسمبر إسرائيل بقتل رضي موسوي، القيادي البارز في فيلق القدس التابع للحرس الثوري في ضربة قرب دمشق.

    المصدر :
  • سكاي نيوز