مصطلحات تتاجر بها إيران لنشر النظام الملالي

تم الكشف عن بعض التقارير والاردة من داخل النظام الإيراني تشير إلى أن لقاءات دبلوماسية عقدت في طهران ضمت سفراء إيرانيين في يوليو/تموز، جرى خلالها توجيههم لمواجهة المقاومة الإيرانية على المستوى الدولى، لا سيما فيما يخص وضع الدبلوماسي الإرهابي المعتقل في ألمانيا. وكما أشارت المعارضة الإيرانية أن تلك الاجتماعات المذكورة في إيران، التقى خلالها الدبلوماسيون والسفراء كالمعتاد بالمرشد الإيراني علي خامنئي، والرئيس الإيراني حسن روحاني، ونائبه الأول إسحاق جهانجيري، ووزير خارجيته محمد جواد ظريف.

وضمت تلك الاجتماعات للمرة الأولى، بحسب بيان المعارضة الإيرانية، قاسم سليماني، ومحمود علوي، إضافة إلى رحماني فضلي وزير الداخلية الإيراني، والشقيقين علي وصادق لاريجاني رئيسى البرلمان والسلطة القضائية إلى جانب علي أكبر ولايتي مستشار خامنئي، وأمير حاتمي وزير الدفاع، وعلي أكبر صالحي رئيس منظمة الطاقة الذرية. وشملت قائمة الحضور عباس صالحي وزير الثقافة والإرشاد، وأبوذر إبراهيمي تركمان رئيس منظمة الثقافة والعلاقات الإسلامية، وعددا آخر من رموز نظام الملالي، حسب بيان المعارضة.

وتمخضت تلك الاجتماعات عن التنسيق بين وزارتي الخارجية والاستخبارات الإيرانية ومليشيا فيلق القدس عن تدشين حملة تستهدف “الشيطنة، والتشهير، والتجسّس، والتمهيد لأعمال إرهابية” ضد منظمة مجاهدي خلق والمقاومة الإيرانية.

المصدر المجلس الوطني للمقاومة الإرانية
شاهد أيضاً