السبت 5 ربيع الأول 1444 ﻫ - 1 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مضرجاً بالدماء.. الشرطة الكندية تعثر على أحد المشتبه بهما في حوادث الطعن القاتلة

قالت الشرطة الكندية (الاثنين 5-9-2022) إنها عثرت على أحد المشتبه بهما في حوادث طعن ميتا بينما ما زال المشتبه به الآخر، وهو شقيقه، هاربا.

واتُهم الشقيقان بقتل عشرة أشخاص وإصابة 19 آخرين في حوادث طعن أحدثت حالة من الصدمة في بلدة يقطنها سكان أصليون في ساسكاتشوان يوم الأحد.

وقالت روندا بلاكمور، من شرطة الخيالة الكندية الملكية في ساسكاتشوان في مؤتمر صحفي إن المشتبه به داميان ساندرسون عُثر عليه ميتا وعليه آثار العديد من “الجروح الظاهرة” في منطقة جيمس سميث كري نيشن، وإن شقيقه مايلز ساندرسون ربما يكون مصابا ويسعى لتلقي رعاية طبية.

والهجمات من أكثر جرائم القتل دموية في التاريخ الكندي الحديث. وجاء في بيان أصدره زعماء السكان الأصليين أن الحوادث تلك ربما تكون لها صلة بالمخدرات. وقالت الشرطة إن بعض الضحايا استُهدفوا عن عمد على ما يبدو فيما سقط آخرون عشوائيا.

وأول الضحايا الذين تم التعرف عليهم هم أم لطفلين وأرملة تبلغ من العمر 77 عاما وأحد العاملين في خدمات الطوارئ وصبي يبلغ من العمر 14 عاما.

من جهته، قدم رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، تعازيه لعائلات الضحايا، وقال في تغريدة إن “الهجمات في ساسكاتشوان اليوم فظيعة ومحطمة للقلوب، أنا أفكر بأولئك الذي فقدوا أحد أحبائهم أو أصيب”.

وأضاف في تغريدة أخرى “نراقب الوضع عن كثب، ونحث الجميع على متابعة المستجدات من السلطات المحلية، أتوجه بشكري لطواقم الإسعاف الشجاعة لجهودها في الموقع”.

    المصدر :
  • رويترز
  • فرانس برس AFP