مطالب المحتجين في العراق تتسع… إسقاط الأحزاب ودستور جديد

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بدأت الاحتجاجات في مدن جنوبي العراق تأخذ منحى جديدًا مع دخولها أسبوعها الثالث على التوالي، إذ رفع المحتجون سقف مطالبهم، لاسيما بعد سقوط عدد من القتلى وامتدادها على مدن عدة.

ولأول مرة، ظهرت قبل أيام تجمعات منظمة للاحتجاجات تعرف باسم “التنسيقيات”، والتي دعت بدورها المحتجين إلى تصعيد المظاهرات ورفع سقف مطالبهم في ظل عجز الحكومة عن التجاوب معها حتى الآن.

وبدأت المظاهرات السلمية في مدينة البصرة جنوبي العراق مطلع تموز الجاري للمطالبة بتحسين الخدمات، مثل الكهرباء والماء، ووضع حلول لتردي الأوضاع المعيشية في المدينة الغنية بالنفط.

وسرعان ما اتسعت رقعة المظاهرات واتخذت منحى عنيفا، ووصلت إلى الناصرية والديوانية وكربلاء جنوبًا، وامتدت قبل أيام إلى العاصمة بغداد، حيث واجهت قوات الأمن المتظاهرين بالقوة، مما أدى إلى مقتل 4 أشخاص الجمعة.

ودعت “تنسيقيات المحافظات الجنوبية” في بيان، إلى ما وصفتها مظاهرات حاشدة اليوم الأحد، مطالبة برفع سقف المطالب لتشمل إسقاط الأحزاب وحظر عملها السياسي وإعادة كتابة الدستور.

وتوعد شيوخ عشائر محافظة المثنى، جنوبي البلاد، بإغلاق مجلس المحافظة ومكاتبها في حال لم تتم الاستجابة لمطالب المتظاهرين، محملين الحكومة المحلية مسؤولية انتشار الفساد.

وعانت مدن جنوبي العراق من الإهمال على مدار الحكومات العراقية المتعاقبة، رغم الثروة النفطية التي تتمتع بها، لا سيما مدينة البصرة، التي تشهد ترديا في الخدمات بشكل غير مسبوق.

 

المصدر سكاي نيوز عربية

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً