السبت 10 ذو القعدة 1445 ﻫ - 18 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مظاهرات في عاصمة النيجر تطالب برحيل القوات الأمريكية

شهدت عاصمة النيجر، نيامي، اليوم السبت، 13 نيسان/أبريل 2024، مظاهرات حاشدة حيث خرج مئات الأشخاص إلى الشوارع للمطالبة برحيل القوات الأمريكية من البلاد. يأتي هذا بعد قرار المجلس العسكري الحاكم في النيجر بإنهاء اتفاق عسكري مع الولايات المتحدة واستقبال مدربين عسكريين روس في إطار تغيير استراتيجيته.

وسار المتظاهرون في صفوف بالعاصمة نيامي ولوحوا بأعلام النيجر في مسيرة أعادت إلى الأذهان الاحتجاجات المناهضة لفرنسا التي أدت إلى انسحاب القوات الفرنسية من البلاد العام الماضي بعد أن استولى الجيش على السلطة في انقلاب.

وكُتب على إحدى اللافتات بخط اليد باللغة الإنجليزية “لتخرج الولايات المتحدة من النيجر” في إظهار للدعم الذي يحظى به المجلس العسكري والموافقة على القرار الذي اتخذه في منتصف مارس آذار بإلغاء اتفاق سمح لنحو ألف عسكري أمريكي بالعمل على أراضيه من خلال قاعدتين.

وقالت المتظاهرة ماريا سالي خلال المسيرة “نحن هنا لنقول لا للقاعدة الأمريكية، لا نريد أمريكيين على أراضينا”.

وكانت النيجر قبل الانقلاب شريكا أمنيا رئيسيا لفرنسا والولايات المتحدة، إذ استخدمتاها قاعدة ضمن جهود دولية للسيطرة على تمرد الإسلاميين المتشددين المستمر منذ عقد في منطقة الساحل بغرب أفريقيا.

لكن السلطات الجديدة في النيجر حذت حذو المجلسين العسكريين في مالي وبوركينا فاسو المجاورتين في إنهاء الاتفاقات العسكرية مع الحلفاء الغربيين والانسحاب من المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس) وتعزيز العلاقات مع روسيا.

وأرسلت روسيا مدربين عسكريين وعتادا عسكريا إلى النيجر يوم الأربعاء، وهو دليل آخر على انفتاح المجلس العسكري على التعاون الوثيق مع موسكو التي تسعى إلى تعزيز نفوذها في أفريقيا.

وشوهدت بعض الأعلام الروسية في الاحتجاج لكن بعض المواطنين قالوا لرويترز أمس الجمعة إنهم لا يريدون أن تؤدي المساعدات العسكرية التي أرسلتها موسكو إلى وجود دائم لقوات روسية في النيجر.

    المصدر :
  • رويترز