استمع لاذاعتنا

معارك عنيفة في إقليم ناغورني كاراباخ

تتواصل المعارك العنيفة في إقليم ناغورني كاراباخ التي تعد الأسوأ منذ ربع قرن، وقالت أرمينيا إن قتالا عنيفا استعر في محيط مدينة استراتيجية في إقليم ناغورنو قرة باغ، اليوم الإثنين، وذلك بعد يوم من إعلان أذربيجان سيطرتها على تلك المدينة، في اختراق كبير بعد إراقة دماء على مدى ستة أسابيع.

واحتفل الناس في شوارع العاصمة الأذربيجانية باكو، أمس الأحد، عندما أعلن الرئيس إلهام علييف استيلاء قوات بلاده على شوشا، التي تقع على قمة جبل يطل على ستيباناكيرت، المدينة الرئيسية في ناغورنو قرة باغ.

ونفت أرمينيا أن يكون المقاتلون الأرمن في الجيب الجبلي فقدوا السيطرة على المدينة، التي يسميها الأرمن شوشي، لكنها قالت إن القتال في محيطها لا يزال عنيفا.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأرمينية شوشان ستيبانيان، إن ”القتال في محيط شوشي مستمر. وحدات جيش ناغورنو قرة باغ تنفذ مهمتها بنجاح، مما يحرم العدو من المبادرة“.

وكانت وزارة الدفاع في إقليم ناغورني كاراباخ، اليوم الاثنين عن مقتل 44 عنصرا من جنودها، خلال المعارك المستمرة ، في الإقليم مع الجيش الأذربيجاني.

ارتفعت حصيلة القتلى من العسكريين إلى 1221 قتيلا منذ بدء القتال مع القوات الأذرية في 27 سبتمبر الماضي.

يأتي ذلك فيما أعلنت أذربيجان سيطرتها على ثاني أكبر مدينة في إقليم ناغورني كاراباخ، وهو الأمر الذي نفته أرمينيا ومسؤولون عسكريون في الإقليم.

ووفقا لتقارير من العاصمة الأذرية، باكو، فقد تم الإعلان عن السيطرة على مدينة شوشة الاستراتيجية، وذلك مع تصاعد حدة القتال في الإقليم، وبعد 3 اتفاقيات لوقف مؤقت لإطلاق النار.

وتصاعدت حدة القتال إلى أعنف مستوى له منذ تسعينيات القرن الماضي، عندما لقي نحو 30 ألف شخص مصرعهم.