الجمعة 8 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 2 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

معجزة بوتين.. كل ما تريد معرفته عن جسر القرم "كيرتش"

وقع صباح (السبت 8-10-2022)، تطور مفاجئ في الأزمة الروسية الأوكرانية، بعد تفجير استهدف جسر مضيق كيرتش الرابط بين روسيا وشبه جزيرة القرم، بشكل ينبئ بمزيد من التصعيد بين الجانبين.

اللجنة الوطنية الروسية لمكافحة الإرهاب، قالت إن “سيارة مفخخة انفجرت على الجسر” الذي يربط شبه الجزيرة الأوكرانية التي ضمتها روسيا العام 2014، ما أدى إلى اندلاع حريق استمر لعدة ساعات.

 

تفجير جسر القرم

وذكرت السلطات الروسية أنها أخمدت الحريق لاحقا، فيما أظهرت صور بثتها وسائل إعلام محلية انهيارا في أحد الجسور وقد بدت أجزاء منه غارقة في الماء.

وأشارت إلى أن الحادث أوقف مؤقتا الحركة في المضيق، فيما توقعت مصادر روسية أن يستغرق إصلاح ما تدمر بعض الوقت.

جسر القرم في الحرب الروسية الأوكرانية

اعتمدت روسيا خلال غزوها لأوكرانيا في 24 شباط/فبراير الماضي، على الجسر بشكل أساسي لنقل المعدات والأسلحة والجنود إلى مناطق القتال في أوكرانيا.

وتعتبره أوكرانيا هدفًا مشروعًا وهددت أكثر من مرة باستهدافه.

وكان أول تهديد على لسان ميخايلو بودولياك مستشار الرئيس الأوكراني، في آب/أغسطس الماضي، الذي دعا إلى تدمير جسر “كيرتش”.

وقال بودولياك في تصريحات آنذاك إن “الجسر غير قانوني ويعد البوابة الرئيسية لتزويد الجيش الروسي في شبه جزيرة القرم، ويجب تدميره”.

أما اليوم السبت، فقد أعاد المسؤول الأوكراني ذاته تأكيد تصريحاته السابقة، واعتبر أن الانفجار على جسر كيرتش “هو البداية، ويجب تدمير كل شيء غير شرعي”.

وقال بودولياك في تغريدة على “تويتر”: “كل شيء سرقته روسيا من أوكرانيا يجب استعادته.. ويجب طرد روسيا من كل المناطق التي احتلتها”.

إلى ذلك، أوعز الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بتشكيل لجنة للتحقيق بملابسات الانفجار، بأسرع وقت.

من جهتها، اعتبرت نائبة رئيس مجلس الدوما الروسي، إيرينا ياروفايا، في تصريحات لوسائل إعلام روسية، أن تفجير جسر القرم بمثابة “إعلان حرب” على البلاد.

ماذا نعرف عن جسر القرم “كيرتش”؟

يعتبر “كيرتش” أطول جسر في أوروبا حاليًا، وهو يربط بين شبه جزيرة القرم ومقاطعة كراسنودار كراي الروسية.

شُيّد بشكل قوسي، وهو مكون من طريق سريع ذي أربعة مسارات بطول 16 كم، إلى جانب سكة حديد منفصلة من مسارين بطول 18.1 كم.

وبلغ ارتفاعه من سطح الماء حتى حافة مسار الجسر 35 مترًا دون حساب ارتفاع القوس.

يوفر تصميم جسر سكة الحديد العلوي القدرة على تركيب نظام كهربائي لعمل القطارات، بشكل لا يتطلب إعادة بناء الهيكل في المستقبل، وحاليًا تعمل القطارت بالديزل.

بدأ بناؤه العام 2015، وافتتح في 2018، فيما بلغت كلفته 228 مليار روبل، نحو 7 مليارات دولار في ذلك الوقت.

أثناء أعمال تنظيف ممر الجسر، تم العثور على 200 قنبلة على الأقل وعدد من الطائرات (بما في ذلك طائرة من طراز إليوشن إل-2 وكورتيس بي-40 كيتيتهاوك) كلها من حقبة الحرب العالمية الثانية.

يشهد الجسر مرور نحو 15 ألف سيارة كل يوم، وتعتبره روسيا أحد أهم إنجازاتها في العصر الحديث، وقد كلفها أموالا طائلة، ويرى مراقبون أن استهدافه يمكن أن يغير مسار الحرب وينقلها إلى درجة عالية الخطورة.

وقاد الرئيس الروسي، يوم افتتاحه للجسر، شاحنة عبر بها إلى الضفة الأخرى.

وقال بوتين في تصريحات نقلتها وكالة “فرانس برس” آنذاك: “كان الناس في لحظات كثيرة من التاريخ، وحتى في أيام القيصر، يحلمون ببناء هذا الجسر. قاموا بمحاولات جديدة في الثلاثينيات والأربعينيات والخمسينيات، وأخيرا بفضل عملكم وموهبتكم، تحقق هذا المشروع، هذه المعجزة”.

وتابع: “إنه يوم استثنائي، يوم احتفال تاريخي” في روسيا.