الأثنين 11 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 5 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

معركة خيرسون.. روسيا تعزز دفاعاتها وأوكرانيا تستعد لحرب شوارع

لا تزل الأوضاع متوترة في مقاطعة خيرسون ومحيطها، على ضوء الحشود العسكرية الأوكرانية تمهيدا لعمل عسكري ضد المقاطعة التي ضمتها روسيا مؤخرا، إضافة إلى 3 مقاطعات أخرى.

ودخلت استعدادات روسيا وأوكرانيا لمعركة حاسمة في مدينة خيرسون الاستراتيجية بالجنوب المراحلَ الأخيرة، في ظل استعدادات لحرب شوارع فيها، مع تصاعد المخاوف لدى الطرفين من تزايد الصعوبات الميدانية في هذه المنطقة، لدى دخول فصل الشتاء.

وتسعى أوكرانيا إلى حسم المعركة قبل فصل الشتاء، الذي يمكن أن يعرقل تقدمَ قواتها، في حين تسارع روسيا إلى تعزيز دفاعاتها وتأمين بقاء سيطرتها على هذه المنطقة التي باتت جزءاً من أراضيها، وفق استفتاء شعبي نُظّم فيها وفي ثلاث مناطق أخرى بجنوب أوكرانيا وشرقها.

وتفيد تقارير غربية بأنَّ خيرسون باتت أشبهَ بـ«مدينة أشباح»، بعد الإخلاء الجماعي لسكانها الذي قامت به موسكو في الأيام الماضية.

حرب شوارع

في المقابل، تتحدث التقارير الأوكرانية عن عمليات تحضيرية مضادة، بينها قيام وحدات الهندسة والأسلحة بإنشاء تحصينات عن ساحل نهر الدنيبر، تاركة فقط ممرات صغيرة للانسحاب المحتمل للقوات من الضفة اليمنى.

وتقول التقارير الأوكرانية إن روسيا سحبت خلال عمليات الإجلاء الأخيرة، معدات وموظفي جميع البنوك والإدارات الخدمية الموالية لموسكو ومعدات مزودي خدمة الإنترنت.

وأوضحت أن عمليات الإجلاء شملت ممثلي الخدمات التشغيلية والطواقم الطبية. كما انقطع تمويل المدارس وتوفير الغذاء للأطفال في المدارس.
وعلى هذه الخلفية، ازداد في خيرسون عدد عمليات السطو على السكان المحليين وحالات النهب، وفقاً لمعطيات كييف. وفي هذه الظروف، تقول بيانات أوكرانية إنه لا بد من الاستعداد لقتال عنيف في الشوارع.

لكن الاستعداد لذلك، يعني عدم انتظار دخول فصل الشتاء، وفقاً لتعليق مسؤول عسكري أوكراني تحدث إلى وسائل إعلام غربية. وأضاف أن «الصعوبات الرئيسية ستكون متعلقة بالتمويه. فلن نكون قادرين على القتال بنفس الكفاءة التي ظهرت في الربيع والصيف… وسيكون الاختباء أصعب بكثير».