الأحد 10 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 4 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مع اقتراب الشتاء.. روسيا تستهدف محطات الطاقة الأوكرانية

أمطرت روسيا أنحاء أوكرانيا، الأربعاء، بوابل من الصواريخ مما أصاب البنية التحتية في العاصمة كييف ومدن أخرى مع مواصلة موسكو حملتها لقطع خدمات الكهرباء والتدفئة الأوكرانية قبل فصل الشتاء الذي يلوح في الأفق.

وانطلقت صافرات إنذار للتحذير من الغارات الجوية على مستوى البلاد. وسُمع دوي انفجارات في ضواحي كييف التي قال رئيس بلديتها إن البنية التحتية تعرضت للقصف، ولم يقدم تفاصيل أخرى على الفور. وأفادت تقارير أن هناك انفجارات وقعت في مدن أخرى. ولم تتوافر على الفور معلومات بخصوص الضحايا.

ومنذ أكتوبر تشرين الأول، دأبت روسيا على استهداف البنية التحتية للكهرباء والتدفئة. وتقول موسكو إن الهدف هو تقليص قدرة أوكرانيا على القتال. وتقول كييف إن الضربات المتعمدة على البنية التحتية المدنية تشكل جريمة حرب.

وفي خطاب مصور الليلة الماضية، أعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أنه سيتم إنشاء “مراكز صمود” خاصة في جميع أنحاء أوكرانيا لتوفير الكهرباء والتدفئة والمياه والإنترنت واتصالات الهاتف المحمول وتوفير العقاقير مجانا وعلى مدار الساعة.

وتسببت الهجمات الروسية في انقطاع التيار الكهربائي لفترات طويلة لما يصل إلى 10 ملايين مستهلك في وقت واحد. وقال مشغل شبكة الكهرباء الوطنية الأوكرانية قبل هجمات اليوم الأربعاء إن هناك حاجة لمزيد من انقطاع التيار الكهربائي في جميع أنحاء البلاد.

وقال زيلينسكي “إذا حدثت ضربات روسية ضخمة مرة أخرى واتضح أنه لن يتم استعادة الكهرباء لساعات، فإن ’مراكز الصمود’ ستبدأ في تقديم جميع الخدمات الرئيسية”.

ومع تساقط أول ثلوج في الشتاء، حذرت السلطات من انقطاع التيار الكهربائي الذي قد يؤثر على ملايين الأشخاص.

وتأتي الهجمات الروسية على منشآت الطاقة الأوكرانية في أعقاب سلسلة من الانتكاسات الميدانية التي تضمنت انسحاب قواتها من مدينة خيرسون في جنوب أوكرانيا إلى الضفة الشرقية لنهر دنيبرو الذي يقسم البلاد.

وبعد أسبوع من استعادة القوات الأوكرانية للمدينة، قام السكان في خيرسون بهدم لوحات الدعاية الروسية واستبدالها بلافتات موالية لأوكرانيا.

وقالت أنتونينا دوبروزنسكا، التي تعمل في إدارة الاتصالات الحكومية، “في اللحظة التي دخل فيها جنودنا، تم طباعة هذه الملصقات وتسليمها إلينا. وجدنا عمالا لتركيب الملصقات، ونقوم بتنظيف الإعلان في أسرع وقت ممكن”.

وتقصف روسيا أوكرانيا بصواريخ كروز بعيدة المدى باهظة الثمن وبطائرات مُسيرة إيرانية الصنع رخيصة الثمن. وقالت وزارة الدفاع البريطانية اليوم الأربعاء إنه لم ترد تقارير مُعلنة عن استخدام روسيا طائرات مُسيرة إيرانية هجومية تُستخدم لمرة واحدة منذ نحو 17 نوفمبر تشرين الثاني، وهو ما قالت إنه ربما مؤشر على أنها تنفد من موسكو وستحاول الحصول على المزيد.

وقال حاكم المنطقة على تليجرام إن الصواريخ الروسية أصابت مستشفى للولادة في منطقة زابوريجيا مما أسفر عن مقتل رضيع.

ولم يتسن لرويترز التحقق بشكل مستقل من ذلك. وتنفي روسيا استهداف المدنيين.

واندلعت المعارك في الشرق، حيث تشن روسيا هجوما على امتداد خط المواجهة غرب مدينة دونيتسك التي يسيطر عليها وكلاؤها منذ عام 2014. وقال زيلينسكي إن منطقة دونيتسك كانت مسرحا لهجمات شرسة وقصف متواصل على مدى الساعات الأربع والعشرين الماضية.

    المصدر :
  • رويترز