مقتل عشرات المدنيين في غارات على حي غربي الموصل

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قال سكان محليون من مدينة الموصل شمالي العراق إن عشرات المدنيين قتلوا السبت نتيجة قصف جوي استهدف منازل بحي الثورة في الجانب الغربي للموصل، وهو الحي الذي أعلنت القوات العراقية استعادته مساء أمس من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية.

كما أعلن الجيش العراقي استعادة حي الصحة الثانية.

ونقلت وكالة الأناضول عن نقيب في قوات جهاز الرد السريع أن تسعين مدنيا على الأقل -بينهم نساء وأطفال- قتلوا أثناء المعارك بين القوات العراقية ومسلحي التنظيم في حي الثورة غربي الموصل.
وقالت مصادر للجزيرة إن نحو عشرين منزلا سويت بالأرض نتيجة القصف الجوي الذي استهدف عددا محدودا من مقاتلي التنظيم.

وأضافت المصادر أن هناك عشرات من المدنيين تحت الأنقاض لا أحد يعرف إن كانوا أحياء أم أمواتا بسبب منع القوات العراقية أي شخص من الوصول إلى هذه المناطق.

وتابعت أن هذه الحادثة قد تكون أسوأ من حادثة قتل خمسمائة مدني على الأقل من سكان حي الموصل الجديدة في قصف جوي قبل أسابيع، أدى إلى تدمير عشرات المنازل.

وأضاف النقيب في جهاز الرد السريع أن مسلحي تنظيم الدولة الذي فروا من حي الثورة اصطحبوا معهم عشرات المدنيين العزل تحت تهديد السلاح إلى مناطق الرفاعي والزنجلي، والتي تستعد القوات العراقية لاقتحامها.

إجلاء عائلات

وذكر النقيب في الجيش عدي محمد أن القوات العراقية أجلت مئة عائلة من المنطقة القديمة في الموصلمع استمرار القصف المدفعي لمواقع التنظيم.

وكانت القوات العراقية قد بدأت معركة استعادة مدينة الموصل في أكتوبر/تشرين الأول 2016 واستطاعت استعادة نصفها الشرقي، ومن ثم بدأت يوم 19 فبراير/شباط الماضي معارك الجانب الغربي.

وأعلن قائد الحملة العسكرية في الموصل الفريق الركن عبد الأمير يار الله أن قواته استعادت السبت حي “الصحة الثانية” غربي الموصل. وقال النقيب جبار حسن الضابط في الجيش العراقي إن قوات مكافحة الإرهاب تمكنت من قتل ثلاثة قناصين من التنظيم كانوا يعرقلون تقدم عناصر الأمن في الشارع الرئيسي لحي الصحة.

وأشار النقيب حسن إلى أن “تحصينات داعش انهارت بشكل سريع مما دفع عناصر التنظيم للانسحاب إلى الخلف باتجاه حي الإصلاح الزراعي”.

وقالت مديرية الاستخبارات العسكرية التابعة لوزارة الدفاع في بيان إن طائرات التحالف الدولي تمكنت من قتل المسؤول الأول عن تدريب قناصي تنظيم الدولة في جنوب حي الصحة، ويدعى أبو عبد الله، وهو كويتي الجنسية.

تعزيزات إضافية

وقد استقدمت القوات العراقية السبت من القسم الشرقي للموصل تعزيزات إضافية استعدادا لاقتحام الأحياء الشمالية في القسم الغربي، وقال مراسل الجزيرة أمير فندي إن القوات العراقية أعلنت أنها تخطط لاقتحام حيي الزنجيلي والشفاء الواقعين شمال المدينة القديمة، وبالتالي الوصول إلى ضفة نهر دجلة من جهة الجسر الثالث. ويقع الحيان وراء حي الصحة.

وأشار المراسل إلى عملية أخرى مرتقبة لاختراق أحياء أخرى شمال المدينة القديمة، بينها حيا تموز والمشيرفة، وصولا إلى حاوي الكنسية.

وقالت مصادر أمنية مطلعة إن إجمالي عدد قتلى القوات العراقية بمختلف فروعها بلغ منذ انطلاقمعركة الموصل في منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي نحو ثمانية آلاف. ولا يشمل هذا العدد خسائر قتلىالحشد الشعبي التي تحاصر منذ أشهر مدينة تلعفر (60 كلم تقريبا غرب الموصل) الخاضعة لتنظيم الدولة.

وفي سياق متصل، قالت وزارة الدفاع العراقية إن طائرات تابعة لها وجهت ضربات “دقيقة ومؤثرة” على مراكز قيادة ومعامل تفخيخ وتجمعات لتنظيم الدولة في بلدة تلعفر، وهو ما أسفر عن مقتل عدد من المسلحين وتدمير آلياتهم.

المصدر : وكالات,الجزيرة

شاهد أيضاً