مقتل قائد بالحشد الشيعي في بغداد وعقيد بالموصل

قالت مصادر للجزيرة إن القيادي في مليشيا الحشد الشعبي قصي رحيم العبدو قتل مع اثنين من أفراد حمايته بهجوم مسلح في منطقة المشاهدة شمال بغداد، كما أعلن اليوم الجمعة مقتل عقيد بالشرطة العراقية في الجانب الغربي من الموصل، وذلك في وقت طالب الجيش الولايات المتحدة بتوفير متطلبات المعارك.

وقالت مصادر للجزيرة إن القيادي في الحشد الشعبي قصي العبدو قتل مع اثنين من أفراد حمايته بهجوم مسلح شمال بغداد.

وأضافت المصادر أن مسلحين يعتقد أنهم تابعون لتنظيم الدولة فتحوا نيران أسلحتهم الرشاشة مستهدفين سيارة تقل العبدو في قرية الثائر بمنطقة المشاهدة ببغداد. وبينت أن الأجهزة الأمنية أغلقت المنطقة وشرعت بحملة دهم وتفتيش بحثا عن المهاجمين.

من جهة أخرى، قالت وزارة الداخلية العراقية إن العقيد الركن في الشرطة الاتحادية خضر وادي المهدي قتل في المواجهات الجارية في الجانب الغربي من الموصل ضد تنظيم الدولة.

وأضح وزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي أن العقيد خضر وادي المهدي كان يعمل آمرا للواء الثامن عشر في الفرقة الخامسة في الشرطة الاتحادية وأنه قتل “وهو يقود راية رفاقه في المواجهات”.

وقد أصدرت ولاية نينوى التابعة لتنظيم الدولة بيانا أكدت فيه مقتل العقيد خضر واستعادة مناطق في الجانب الغربي من الموصل.

وتحاول قوات الشرطة الاتحادية منذ نحو شهرين إحراز تقدم في منطقة الموصل القديمة، لكنها فشلت في ذلك وتكبدت خسائر فادحة في الأرواح والمعدات خلال مواجهات عديدة.

في السياق ذاته، دعا رئيس أركان الجيش العراقي عثمان الغانمي الجانب الأميركي إلى توفير متطلبات المعركة، وضرورة استمرار تأمين المعدات والأسلحة للقوات الأمنية العراقية بكافة صنوفها وتشكيلاتها.

في الوقت نفسه، أشاد الغانمي “بالجهود الكبيرة” التي يبذلها مكتب التعاون الأمني الأميركي في العراقفي تقديم الدعم اللوجستي واستمرار العمل والتنسيق حول العمليات العسكرية الجارية ضد تنظيم الدولة في الموصل.

وقالت مصادر للجزيرة إن سبعة أشخاص قتلوا وأصيب ثلاثة عشر في قصف جوي على مدينة القائم بمحافظة الأنبار غرب العراق.

وأضافت المصادر أن القصف وقع في قرية الباغوز التي تقع غربي القائم فجر اليوم واستهدف موقعا لمسلحين من تنظيم الدولة الإسلامية.

من جهتها، قالت وزارة الدفاع العراقية إن طائراتها نفذت غارات على أهداف تابعة لتنظيم الدولة غربي المحافظة، وإنها استهدفت موقعا لتجهيز السيارات المفخخة, ومخازن للمواد المتفجرة في بلدة راوه.

المصدر الجزيرة
شاهد أيضاً