مقتل 21 إرهابيا بعمليتين نوعيتين للأمن المصري في شمال سيناء

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تخوض القوات المسلحة والشرطة معركة طويلة ضد متشددين قتلوا مئات من رجال الجيش والشرطة في شمال سيناء .

وأفادت مصادر أمنية مصرية، السبت، بمقتل 21 إرهابيا في مدينتي العريش وبئر العبد، شمالي شبه جزيرة سيناء، في عمليتين نوعيتين نفذتهما قوات الأمن، استهدفتا أماكن كانت تستخدمها العناصر الإرهابية.

وذكرت المصادر أن قوات الأمن المصرية داهمت منزلا مهجورا بمنطقة أبو شلة بمدينة بئر العبد، لاستهداف خلية إرهابية كانت تختبأ داخله.

وفور وصول القوات بادرت العناصر الإرهابية بإطلاق النار ودارت اشتباكات بين الجانبين أسفرت عن مقتل 17 إرهابيا، عثر بحوزتهم على 4 أسلحة آلية وحزام ناسف، وقنبلة يدوية.

وفي تطور آخر داهمت قوات الأمن بمدينة العريش بؤرة إرهابية بمنطقة المزرعة، حيث دارت اشتباكات بين الجانبين أسفرت عن مقتل 14 إرهابيا، عثر بحوزتهم على 10 أسلحة آلية ومتفجرات، بينما لم يعثر بملابس القتلى على أوراق تكشف هوياتهم.

ونقلت جثامين القتلى إلى مستشفى بمدينة الإسماعيلية.

وكانت وزارة الداخلية المصرية، الجمعة، قد أعلنت القبض على “خلية إخوانية” مكونة من 11 شخصا لإنتاجهم أفلاما “مفبركة” لحساب قناة “الجزيرة” القطرية.

وذكرت الوزارة، في بيان، أن المواد الإعلامية المنتجة تتضمن تحريضا ضد مؤسسات الدولة وترويجا للشائعات تنفيذا لتوجيهات تنظيم الإخوان الإرهابي.

وأضاف البيان أن الأجهزة الأمنية تمكنت من تحديد العناصر الإخوانية الإرهابية القائمة على تنفيذ المخطط والهاربة في دولتي قطر وتركيا، وأبرزهم عبد الرحمن يوسف القرضاوي ومعتز مطر ومحمد ناصر.

كما أشار البيان كذلك إلى أن أجهزة الأمن اتخذت الإجراءات القانونية حيال عناصر إخوانية بشمال سيناء كانت تعمل على إنتاج فيلم وثائقي حول الأوضاع في المنطقة يزعمون فيه تعرض شمال سيناء لتضييق أمنى، لإذاعته عبر قناة “الجزيرة”.

شاهد أيضاً