الأحد 11 شوال 1445 ﻫ - 21 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

منصب جديد لابنة الزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ أون.. ماذا يخفي خلفه؟

أعلنت وكالة الأنباء الرسمية، اليوم السبت، عن منح ابنة الزعيم الكوري الشمالي لقب “مرشدة عظمى”، وهو مصطلح أكد محللون أنه مخصّص عادة لكبار القادة.

كما أشار مختصون إلى أن هذا التطور يدل على أن الفتاة قد تخلف والدها في المستقبل، خصوصا أن السلطات كانت استخدمت في النسختين الإنجليزية والكورية من تقرير نشرته وكالة الأنباء المركزية الكورية عن زيارة قام بها كيم يونغ أون وابنته إلى مزرعة، صيغة المثنى لهذا التعبير التكريمي، ليبدو وكأنّه ينطبق على كليهما.

وقالت الوكالة السبت في تقرير مرفق بصورة لكيم وابنته “قام المرشدان العظميان، برفقة كوادر من الحزب والحكومة والجيش، بجولة في المزرعة”.

يشار إلى أن محللين كانوا لفتوا إلى أن هذه المرة الأولى التي يصف فيها الإعلام الرسمي الكوري الشمالي ابنة كيم بهذه الطريقة.

ولم يسبق أن ذُكِر اسمها في وسائل الإعلام في بيونغ يانغ، ولكن الاستخبارات الكورية الجنوبية عرّفتها باسم جو آي.

أما كيم يونغ أون، فهو حفيد القائد المؤسس لكوريا الشمالية كيم إيل سونغ والذي ينتمي إلى الجيل الثالث من عائلة كيم التي تقود البلاد، تزوّج من ري سول جو في العام 2009، وفقاً لوكالة الاستخبارات الكورية الجنوبية.

وفي العام 2022، تمّ تقديم جو آي للمرة الأولى إلى العالم عبر الإعلام الحكومي في بيونغ يانغ، عندما رافقت والدها لحضور إطلاق صاروخ باليستي عابر للقارات.

فيما شوهدت منذ ذلك الحين في العديد من المناسبات الرسمية بجانب والدها، بما في ذلك تدريبات وعرض عسكري وزيارة مصنع أسلحة ومزرعة دجاج.

ويبدو أن الاهتمام بابنة الزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ أون المراهقة الذي شغل وسائل إعلام عالمية خلال الفترة الماضية لم ينتهِ.

    المصدر :
  • العربية