الثلاثاء 8 ربيع الأول 1444 ﻫ - 4 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الجيش الإسرائيلي يتوقع مواجهة مع حزب الله.. بدأ يفقد التأييد

الخلاف اللبناني الاسرائيلي الحاصل اليوم حول ترسيم الحدود البحرية لايزال مستمر، في حين ان احتمال المواجهة بين “حزب الله” والجيش الاسرائيلي على الحدود اللبنانية يعد من الامور الغير صعبة، ويبدو ان العدو يستعد بكل الطرق لهذه المواجهة.

فقد كشفت وثيقة عسكرية أن الجيش الإسرائيلي يعتقد أن هناك “احتمالا معقولا” لنشوب مواجهة مع حزب الله، بالتزامن مع تصاعد حدة التوتر حول الحدود البحرية، في ظل المحادثات غير المباشرة التي تجري بوساطة أميركية بين لبنان وإسرائيل.

ووفقا للوثيقة التي أعدتها القيادة الشمالية للجيش الإسرائيلي، فقد يخوض زعيم حزب الله حسن نصر الله حربا مع إسرائيل من أجل استعادة شعبيته في لبنان وانتشال نفسه من المشاكل الداخلية، بحسب ما نقلت القناة 12 الإسرائيلية.

كما أفادت تلك الوثيقة، بأن حزب الله أصبح “جشعا وفاسدا”، و”بدأ يفقد التأييد ويتعرض لانتقادات لاذعة داخل البلاد”.

إلى ذلك، أشار الجيش الإسرائيلي إلى أن قيادة حزب الله باتت “تفقد السيطرة على عناصرها العسكرية في الميدان”.

وبالنسبة لنصر الله نفسه، أكدت إسرائيل أنه في أعقاب مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني عام 2020، أصبح الأمين العام للحزب المدعوم إيرانياً “معزولا”، كما اهتز ما وصفته بتحالف إيران وحزب الله وسوريا.

يذكر أن التوتر بين الجانبين كان تصاعد في يونيو الماضي بعد أن أرسلت إسرائيل سفينة بالقرب من حقل كاريش البحري للغاز، الذي يطالب لبنان بجزء منه.

ما دفع حزب الله إلى التهديد بأنه حاضر لأي مواجهة، فيما حبس معظم اللبنانيين أنفاسهم، خوفاً من اشتعال حرب جديدة قد تعمق مآسيهم، لاسيما أن البلاد ترزح منذ 2019 تحت أزمة اقتصادية ومعيشية غير مسبوقة في تاريخها.

ولا يزال الوسيط الأميركي آموس هوكشتاين، ينشط منذ أشهر بين بيروت وتل أبيب من أجل ترسيم الحدود البحرية بين الطرفين، وقد عبر خلال زيارته الأخيرة للبنان قبل يومين عن “تفاؤله” بإمكانية التوصل لاتفاق، إلا أنه قال إن “هناك المزيد من العمل يجب القيام به”.

    المصدر :
  • العربية