الخميس 16 شوال 1445 ﻫ - 25 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مواطنون روس يصفون نافالني بأنه "رمز الأمل والمثابرة" ويضعون الزهور على قبره

اصطف مواطنون روس، اليوم السبت 2 مارس/آذار 2024، لوضع الزهور على قبر السياسي المعارض الراحل أليكسي نافالني وأشادوا به باعتباره رمزا للأمل والمثابرة بعد يوم من تشييع جثمانه في موسكو.

وزارت ليودميلا والدة نافالني قبر ابنها لليوم الثاني برفقة والدة يوليا أرملة أليكسي، ووقفت المرأتان متشحتان بالسواد في هدوء أمام قبره قبل أن تغادرا.

وتوفي نافالني الذي كان أشد منتقدي الرئيس فلاديمير بوتين داخل روسيا عن عمر يناهز 47 عاما في منشأة عقابية في القطب الشمالي في 16 فبراير شباط. وقال أنصاره إنه قُتل بينما ينفي الكرملين أي دور للدولة في وفاته.

وشيع الآلاف أمس الجمعة جثمان نافالني وهتف البعض باسمه قائلين إنهم لن يغفروا للسلطات الروسية وفاته.

وقالت سيدة زارت قبره اليوم، دون الكشف عن اسمها، “لقد كان هو الذي جعلني أدرك حقيقة الوضع السياسي الحالي في روسيا”.

وأضافت “تابعت جميع تحقيقاته عن كثب، وكنت أعرضها على أصدقائي رغم أنهم لم يكونوا من المهتمين (بالسياسة)… أنا أحب الحقيقة وأحب الصدق”.

ونفى الكرملين اتهامات نافالني بالفساد واتهامه لبوتين بأنه يمتلك ثروة شخصية هائلة. وحركة نافالني محظورة وفر معظم حلفائه الكبار من روسيا ويعيشون الآن في أوروبا.

وقال زائر آخر لقبر نافالني اليوم إنه جاء “لتكريم ذكرى الرجل الذي صار رمزا للمثابرة بالنسبة لي”.

وأضاف “كان رمزا كبيرا ورغم كل شيء… أصبح حقا رمزا لشيء حر ومشرق، لنوع من الأمل”.

وتدفق الزوار لوضع الزهور على قبر نافالني اليوم السبت وسط رقابة من الشرطة التي لم تتدخل.

وكانت جماعة (أو.في.دي-إنفو) الحقوقية قد ذكرت أن الشرطة ألقت أمس القبض على 91 شخصا في 12 بلدة ومدينة منها موسكو. ولم ترد حتى الآن تقارير عن إلقاء القبض على أحد اليوم.

وكان نافالني مسجونا بمجموعة من التهم منها الاحتيال وازدراء المحكمة والتطرف. ونفى قبل وفاته كل هذه الاتهامات قائلا إن السلطات لفقتها له لإثنائه عن انتقاد بوتين.

    المصدر :
  • رويترز