الأثنين 30 صفر 1444 ﻫ - 26 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

موسكو تتهم الولايات المتحدة بالاستفزاز بالإعلان عن عملية تفتيش في روسيا

اتتهمت موسكو الولايات المتحدة الثلاثاء “بالتصعيد غير المنطقي وغير الضروري” بالإعلان عن عملية تفتيش في الأراضي الروسية بموجب معاهدة نيو ستارت للحد من انتشار الأسلحة النووية، علما بأنها لن تسمح لروسيا بإجراء عمليات تفتيش متبادلة.

وقالت روسيا الاثنين إنها لن تسمح في الوقت الحالي بالتفتيش على أسلحتها بسبب قيود السفر التي تفرضها واشنطن وحلفاؤها.

وفي تصريحات أصدرتها وزارة الخارجية، قال نائب وزير الخارجية سيرجي ريابكوف إن إعلان الولايات المتحدة، الذي أرسل إلى موسكو أثناء انعقاد مؤتمر لمراجعة معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، دفع روسيا لسحب تعاونها.

وأضاف ريابكوف “في ظل الظروف الحالية، بدت مثل هذه الخطوة استفزازا صريحا”.

وتحدد معاهدة نيو ستارت، التي دخلت حيز التنفيذ في عام 2011، عددا أقصى للرؤوس الحربية النووية الاستراتيجية التي يمكن للولايات المتحدة وروسيا نشرها، كما تضع قيودا على نشر الصواريخ والقاذفات سواء كانت برية أو بحرية، كما تنص على إجراء عمليات تفتيش للتأكد من امتثال كلا الجانبين.

وفي العام الماضي جرى تجديد المعاهدة قبل أيام فقط من موعد انتهاء سريانها، ومن المرجح أن يتطلب أي اتفاق جديد مفاوضات مطولة إضافة لعملية تصديق تستغرق وقتا طويلا.

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن في الأول من أغسطس آب إن إدارته مستعدة للتفاوض “على وجه السرعة” على إطار عمل جديد يحل محل معاهدة نيو ستارت التي من المقرر أن ينتهي سريانها عام 2026، لكن موسكو عليها أن تثبت أنها مستعدة لاستئناف العمل مع واشنطن للحد من انتشار الأسلحة النووية.

    المصدر :
  • رويترز