استمع لاذاعتنا

موسكو تتهم واشنطن بـ”ارتكاب جرائم حرب” في سوريا

اتهم الجيش الروسي الجمعة الولايات المتحدة الأمريكية بمنع اللاجئين السوريين من الوصول إلى المساعدات الإنسانية، معتبرا أن ذلك يرقى إلى “جرائم حرب”.

جاء ذلك في بيان لما يسمى “المركز الروسي للمصالحة بين أطراف النزاع”، في سوريا قال فيه إن الوضع الإنساني “صعب جدا في منطقة التنف على الحدود بين الأردن وسوريا، حيث تتمركز حامية تابعة للتحالف الدولي بقيادة واشنطن”.

وأضاف المركز التابع لوزارة الدفاع الروسية أن “الأكثر إلحاحا هو الوضع الإنساني في منطقة التنف؛ بسبب الولايات المتحدة التي أقامت قاعدة عسكرية هناك بشكل غير شرعي، وتمنع الاقتراب منها من على بعد 55 كيلومترا على الأقل؛ ما يحرم عشرات آلاف اللاجئين من تلقي المساعدات الإنسانية”.

وأشار البيان إلى أن “أفعال الجيش الأمريكي وما يعرف بالتحالف الدولي، انتهاك سافر للحقوق الإنسانية ويمكن توصيفها بجريمة حرب”، حسب تعبيره.

ويورد المركز حادثة قال إن ضحايا مدنيين سقطوا فيها بعد اشتباكات بين فصائل تدعمها واشنطن، في الـ29 من الشهر الماضي في محيط مخيم للاجئين قرب قاعدة الركبان الأمريكية، حيث سقط نتيجة لإطلاق النار 13 لاجئا.

ويأتي هذا البيان وسط اتهامات متبادلة بين واشنطن وموسكو حول دور كل منهما في سوريا، حيث اتهم الجيش الروسي واشنطن في مطلع تشرين الأول/أكتوبر الماضي “بتقديم الدعم لتنظيم الدولة”، انطلاقا من منطقة التنف.

أما الولايات المتحدة فتقول إن منطقة التنف تضم معسكرا تستخدمه القوات الخاصة الأمريكية والبريطانية، ويستخدم لتدريب مقاتلين من فصائل مسلحة سورية تحارب تنظيم الدولة، فيما تصف وزارة الدفاع الروسية هذه الفصائل بـ”العصابات”.

 

المصدر

موسكو- وكالات