موسكو: لا نستبعد إطلاق النار على منتهكي “مذكرة أستانا” في سوريا

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

لم يستبعد مسؤول في قيادة الجيش الروسي إمكانية إطلاق النار على منتهكي “مذكرة أستانا” في شأن إقامة مناطق تخفيف التصعيد في سوريا.

وقال نائب رئيس إدارة العمليات العامة في هيئة الأركان الروسية الفريق ستانيسلاف حجي محمدوف ، مجيبا عن سؤال حول الإجراءات المزمع اتخاذها ضد منتهكي المذكرة: “في المقام الأول سيتم إجراء تحقيق دقيق، ووفق نتائجه سيتم اتخاذ القرار حول التدابير التي ستتخذ بحق المنتهكين، ومن غير المستبعد قمعها بالوسائل النارية”.

كما أشار المسؤول العسكري الروسي ، إلى أن “الجهود الرئيسية ستركز في الأفق القريب على تشكيل فريق عمل مشترك معني بتخفيف التصعيد ، ووضع خرائط تحدد إحداثيات المناطق الآمنة والعازلة، وتنسيقها مع الشركاء في المفاوضات”.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أن المذكرة الخاصة بإنشاء مناطق وقف التصعيد في سوريا ،ستدخل حيز التنفيذ في منتصف ليل 6 أيار الجاري- وبالفعل فقد دخلت “مذكرة أستانا” حيز التنفيذ منتذف ليل الأربعاء – الخميس، وتسجل خروقات عدة لها من قبل قوات النظام السوري.

وتم توقيع المذكرة في العاصمة الكازاخستانية أستانا يوم الخميس الفائت، من قبل ممثلي الدول الضامنة لإتفاق الهدنة في سوريا (روسيا، تركيا، إيران)، وذلك خلال الإجتماع العام الختامي لمفاوضات “أستانا-4”.

 

المصدر  وكالة سبوتنيك

شاهد أيضاً