استمع لاذاعتنا

ميركل تدعو لمعاقبة كوريا الشمالية مع إبقاء باب الحوار مفتوحا

قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، إن كوريا الشمالية تشكل تهديدا للسلم العالمي، ولذا ينبغي تطبيق عقوبات عليها، مع إبقاء باب الحوار مفتوحا لحل الأزمة في شبه الجزيرة الكورية.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الصيني، لي كيتشيانغ، عقب لقائهما في برلين.

وأعربت ميركل، عن استعداد بلادها للمساهمة في أي صيغة لحل سياسي للأزمة الكورية.

وشددت على الضرورة الملحة لإيجاد حل لها.

بدوره قال رئيس الوزراء الصيني: “نشعر بالقلق من التطورات بصفتنا دولة جارة لكوريا الشمالية”، في معرض رده على سؤال حول تعليقه على زيادة التوتر في المنطقة مع إرسال الولايات المتحدة جنودا إلى شبه الجزيرة.

وأشار إلى موقف الصين المناهض لحيازة الأسلحة النووية بأي شكل من الأشكال.

ولفت إلى أنها تؤيد إجراء مشاوارت دبلوماسية لإنهاء التوتر.

وقال إنه يتوجب على كافة الأطراف المعنية التحلي بروح المسؤولية خلال المباحثات.

وأطلقت كوريا الشمالية صاروخا باليستيا قصير المدى، فجر الإثنين الماضي، في أحدث حلقة من سلسلة تجارب صاروخية تتحدى الضغوط والتهديدات العالمية بفرض مزيد من العقوبات عليها.

ويحظر مجلس الأمن الدولي على كوريا الشمالية، التي تمتلك برنامجاً للأسلحة النووية، تطوير واستخدام الصواريخ الباليستية، إلا أن بيونغ يانغ، تستمر في تجاربها في تحدٍ للحظر والعقوبات المصاحبة له.