الأربعاء 18 شعبان 1445 ﻫ - 28 فبراير 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

نادي الأسير الفلسطيني: 60 سيدة وفتاة ما زلن في سجون إسرائيل

وكالة الأناضول
A A A
طباعة المقال

أكد نادي الأسير الفلسطيني أن 60 سيدة وفتاة ما زلن حاليا في سجون إسرائيل بينهن 56 أسيرة اعتقلن بعد السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وقالت مسؤولة الإعلام في نادي الأسير أماني سراحنة إن 60 أسيرة فلسطينية لا يزلن في السجون الإسرائيلية بينهن 4 كنّ ضمن 37 أسيرة في المعتقلات الإسرائيلية قبل 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأوضحت سراحنة أنه بعد إفراج إسرائيل عن 33 أسيرة من أصل 37، وذلك ضمن صفقة التبادل مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) خلال الأيام الماضية، تبقى 4 أسيرات معتقلات منذ قبل 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وذكرت مسؤولة الإعلام في نادي الأسير أن إسرائيل اعتقلت 56 سيدة وفتاة بعد 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ضمن حملة اعتقالات طالت 3260 فلسطينيا، ليصبح مجموع الفتيات والسيدات حاليا في سجون إسرائيل 60.

ويشهد قطاع غزة منذ صباح الجمعة، هدنة مؤقتة تتضمن وقفا تاما لإطلاق النار، على خلفية اتفاق وصفقة تبادل أسرى عقدت بين حركة حماس الفلسطينية وإسرائيل، بموجب وساطة قطرية بدعم مصري أميركي.

وباستكمال عملية تبادل الأسرى الفلسطينيين والإسرائيليين في الدفعة الرابعة، تكون إسرائيل أطلقت سراح 150 أسيرا فلسطينيا من سجونها، مقابل إطلاق حماس 50 إسرائيليا.

قوائم جديدة

وبينما كان مقررا أن تنتهي الهدنة الإنسانية صباح الثلاثاء، اتفقت الأطراف المعنية على تمديدها ليومين إضافيين يشهدان الإفراج عن عدد إضافي من الأسرى الفلسطينيين والإسرائيليين.

وأعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو موافقة الحكومة على إدراج 50 أسيرة فلسطينية في قائمة الأسرى المقرر إطلاق سراحهم في حال أفرجت حركة حماس عن مزيد من المحتجزين الإسرائيليين من غزة.

وقال إن تل أبيب تلقت قائمة الرهائن المتوقع إطلاق سراحهم اليوم الثلاثاء، ضمن الدفعة الخامسة من صفقة تبادل الأسرى.

وحسب ما أفادت صحيفة “هآرتس” العبرية، فإن عهد التميمي من ضمن الأسيرات المدرجات في قائمة اللواتي سيتم إطلاق سراحهن، مقابل أن تطلق حماس سراح أسرى إسرائيليين لديها.

وكانت القوات الإسرائيلية اعتقلت التميمي (23 عاما) في عام 2017 وسجنت لمدة 8 شهور، قبل أن يعاد اعتقالها في السادس من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، من بلدة النبي صالح غربي رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة.