السبت 21 شعبان 1445 ﻫ - 2 مارس 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

نيويورك تايمز" تكشف تفاصيل جديدة عن هجوم المغازي

أفادت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، أن قتلى هجوم المغازي وعددهم 21 جنديا إسرائيليا كانوا يشاركون في هدم جزء من حي فلسطيني من أجل إنشاء “منطقة عازلة” بين قطاع غزة وإسرائيل، وفق ما نقلت الصحيفة عن 3 مسؤولين إسرائيليين وضابط مشارك في هذه المهمة.

وأشار المسؤولون إلى أن إسرائيل تهدف إلى هدم العديد من المباني في غزة القريبة من الحدود من أجل إنشاء “منطقة أمنية”، كما أوضح اثنان من المسؤولين أن الهدف إنشاء منطقة عازلة تصل إلى 0.6 ميل على طول الحدود مع غزة، والبالغة نحو 36 ميلا.

وكان الجيش الإسرائيلي، قد أعلن يوم الاثنين، مقتل 24 من جنوده في وسط قطاع غزة، بينهم 21 إثر انفجار قذيفة “آر بي جي” استهدفت دبابة كانت تحمي قوات إسرائيلية داخل مبنيين كان قد تم تفخيخهما، بهدف هدمهما وتسبب الانفجار في مقتل الجنود.

من جهته، أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بدوره عن أسفه لهذا الحادث، وقال في بيان نشره على حسابه في منصة “إكس”، أمس الثلاثاء، إن “الجيش يحقق في المأساة التي وقعت”، لافتاً إلى أن “بلاده ستتعلم منها لحماية أرواح الجنود”.

كما أضاف أن “البلاد مرت أمس بأحد أصعب الأيام منذ اندلاع الحرب في غزة”، معرباً عن حزنه على سقوط الجنود.

إلى ذلك، أكد أن “الجيش الإسرائيلي فتح تحقيقا في الكارثة”، مشددا على وجوب استخلاص العبر اللازمة مما حصل للحفاظ على حياة الجنود.

وختم بإعادة التأكيد على أن بلاده لن توقف القتال حتى القضاء على حركة حماس.

على بعد حوالي 600 متر من سياج غزة
يشار إلى أن عملية التفجير وقعت في المنطقة العازلة على بعد حوالي 600 متر من سياج غزة بمنطقة مخيم المغازي للاجئين، وفق ما أفادت هيئة البث الإسرائيلية، بعدما فخخ الجنود عددا من المباني على جري ما يفعلون عادة منذ اجتياح مناطق واسعة شمال ووسط القطاع.

يذكر أنه بهذا الحادث يرتفع عدد قتلى الجيش الإسرائيلي منذ بدء الهجوم البري على القطاع في 27 أكتوبر الماضي (2023) إلى نحو 218.

أما عدد قتلاه منذ بداية الحرب في السابع من أكتوبر الماضي، فبلغ حسب إحصاءات إسرائيلية رسمية 535 جندياً وضابطاً.