الخميس 15 ذو القعدة 1445 ﻫ - 23 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

هجمات إسرائيلية جديدة تستهدف مواقع عسكرية سورية جنوبا

أغارت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الجمعة 19 نيسان/أبريل الجاري، على مواقع تابعة للجيش السوري جنوبي سوريا.

وأوردت وكالة الأنباء(“سانا”)، نقلا عن مصدر عسكري، أنه عند “حوالي الساعة 2:55 فجر اليوم، شن العدو الإسرائيلي عدوانا بالصواريخ من اتجاه شمال فلسطين المحتلة، مستهدفا مواقع دفاعنا الجوي في المنطقة الجنوبية”.

وأضاف المصدر ذاته، أن “العدوان قد أدى إلى وقوع خسائر مادية”.

وأفاد المرصد بأن “الضربات وقعت في المنطقة الواقعة ما بين السويداء ودرعا بالتزامن مع تحليق مكثف للطيران الإسرائيلي بدون أي صواريخ الدفاع الجوي”.

وأضاف أن “المنطقة واقعة بين زرع وقرفا التي توجد فيها كتيبة رادار”.

وفي التاسع من الشهر الجاري، أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، أنه هاجم موقعا لجيش النظام السوري في منطقة محجة الواقعة في محافظة درعا، وآخر في جنوبي سورية، بادعاء الرد على إطلاق صاروخ باتجاه الجولان المحتل.

وجاء في بيان صدر عن الجيش الإسرائيلي حينها، أن طائراته الحربية “أغارت خلال ساعات الليلة الماضية، على بنى تحتية عسكرية للجيش السوري في منطقة محجة. كما قصفت القوات بالمدفعية موقعًا للجيش السوري في جنوب البلاد”.

وأضاف أن ذلك “جاء بعد أن رُصد مساء إطلاق قذيفة صاروخية من الأراضي السورية نحو منطقة يونتان في هضبة الجولان دون وقوع إصابات”، مشيرا إلى أن مدفعيته قصفت مصادر النيران”.

والثلاثاء الماضي، أعلن الجيش الإسرائيلي، اختتام سلسلة من التدريبات التي تحاكي تصعيدا عسكريا مقابل لبنان وسورية بمشاركة قيادة المنطقة الشمالية وشعبة الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات، بهدف زيادة جهوزية القوات للتعامل مع مختلف السيناريوهات؛ يأتي ذلك وسط حالة من الترقب للرد الإسرائيلي على الهجوم الإيراني.

ونادرا ما تعلق إسرائيل على ضربات بعينها، لكنها قالت مرارا إنها لن تسمح لإيران بترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

وشنّت إسرائيل خلال الأعوام الماضية مئات الضربات الجوية في سوريا طالت بشكل رئيسي أهدافا إيرانية وأخرى لحزب الله اللبناني، بينها مستودعات وشحنات أسلحة وذخائر، وأيضا مواقع للجيش السوري.

    المصدر :
  • وكالات