الثلاثاء 12 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 6 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

هجوم الطائرات المسيرة في القرم.. ما هو المعروف حتى الآن؟

قررت روسيا تعليق مشاركتها في اتفاق تصدير الحبوب عبر البحر الأسود الذي توسطت فيه الأمم المتحدة، بعد ما قالت إنه هجوم أوكراني بطائرات مسيرة على أسطول سفنها في خليج سيفاستوبول في القرم في الساعات الأولى من صباح أمس السبت.

ما الذي نعرفه حتى الآن؟.. وماذا حدث؟

قالت روسيا إن 16 طائرة مسيرة جوية وبحرية هاجمت مدنيين وسفن أسطول البحر الأسود في خليج سيفاستوبول في شبه جزيرة القرم عند الساعة 0420 بتوقيت كييف يوم السبت. وأضافت أنها دمرت جميع الطائرات المسيرة الجوية التسع.

وأردفت روسيا أنها دمرت أربعا من أصل سبع طائرات مسيرة بحرية في المحيط الخارجي للخليج، لكن ثلاث طائرات استطاعت الدخول قبل أن يتم تدميرها.

وقالت وزارة الدفاع إن روسيا رصدت أضرارا طفيفة في كاسحة الألغام إيفان جولوبيتس.

ولم يتسن لرويترز التحقق من صحة الروايات المتعلقة بميدان المعركة.

وأظهر مقطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي لم يتم التأكد من صحته ما بدا أنها طائرات مسيرة بحرية تنطلق مسرعة فوق المياه نحو سفينة حربية روسية بينما كان الرصاص يطلق على الطائرة المسيرة.

من نفذ الهجوم؟

قالت وزارة الدفاع الروسية إن الهجوم نفذه المركز الثالث والسبعين الأوكراني للعمليات البحرية الخاصة بتوجيه وقيادة متخصصي البحرية البريطانية الموجودين في بلدة أوتشاكيف على ساحل البحر الأسود.

وأضافت أن أفرادا من نفس الوحدة البحرية البريطانية، التي لم تسمها، فجّروا خطي أنابيب نورد ستريم 1 و2 الشهر الماضي.

ونفت بريطانيا هذا الاتهام.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع البريطانية “من أجل صرف الانتباه عن إدارتها الكارثية للغزو غير المشروع لأوكرانيا، تلجأ وزارة الدفاع الروسية إلى ترديد مزاعم كاذبة من العيار الثقيل”.

بارجة روسية في البحر الأسود

وأضاف المتحدث “تشير هذه القصة المختلقة إلى (طبيعة) الأحاديث الدائرة داخل الحكومة الروسية أكثر مما تشير إلى (ما يفعله) الغرب”.

ولم تنف أوكرانيا أو تؤكد أنها نفذت الهجوم بالطائرات المسيرة على سيفاستوبول، لكنها أشارت بدلا من ذلك إلى أن روسيا نفذت الهجوم على نفسها ليتسنى لها تعليق المشاركة في اتفاق الحبوب.

وقال أندريه يرماك، مدير مكتب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، إن روسيا نفذت “هجمات إرهابية وهمية على منشآتها”.

ولم تقدم روسيا أو أوكرانيا أدلة على ادعاءاتهما.

من أين جاءت الطائرات المسيرة؟

تقول روسيا إنها انتشلت حطام بعض الطائرات المسيرة البحرية. وقالت إنها فحصت ذاكرة الوحدات الملاحية كندية الصنع المثبتة في الطائرات المسيرة.

وقالت إن الطائرات المسيرة البحرية أطلقت من الساحل قرب مدينة أوديسا وتحركت بطول المنطقة الآمنة لممر الحبوب قبل التوجه إلى خليج سيفاستوبول، أكبر مدينة في شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا من أوكرانيا عام 2014.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن إحدى الطائرات المسيرة البحرية بدا أنها بدأت مسيرتها من داخل المنطقة الآمنة لممر الحبوب.

وأضافت وزارة الدفاع “قد يشير هذا إلى الإطلاق الأولي لهذا الجهاز على متن إحدى السفن المدنية التي تستأجرها كييف أو رعاتها الغربيين لتصدير المنتجات الزراعية من موانئ أوكرانيا”.

ماذا سيحدث لاتفاق الحبوب؟

حرصت روسيا على ألا تنسحب كليا من الاتفاق.

قالت وزارة الخارجية الروسية يوم 29 أكتوبر تشرين الأول “لا يمكن للجانب الروسي ضمان سلامة سفن الشحنات الجافة المدنية المشاركة في ‘مبادرة البحر الأسود‘ وتعلق تطبيقها من اليوم إلى أجل غير مسمى”.