الجمعة 4 ربيع الأول 1444 ﻫ - 30 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

هل نشهد لقاءً قريباً بين الرئيسين الأمريكي والصيني؟

ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال اليوم الجمعة أن مسؤولين صينيين يخططون لرحلة من المحتمل أن يقوم بها الرئيس شي جين بينغ إلى جنوب شرق آسيا في نوفمبر تشرين الثاني، فيما يمكن أن تكون أول رحلة خارجية له منذ بداية جائحة كوفيد-19، وتشمل لقاء مع الرئيس الأمريكي جو بايدن.

وسعى فريق بايدن منذ فترة طويلة إلى عقد اجتماع وجها لوجه بين الزعيمين لخفض التوتر، في وقت يتنازع فيه البلدان حول تايوان والتجارة ومجموعة من القضايا الأخرى.

ولم يؤكد الجانب الأمريكي هذا اللقاء بعد.

وقال مصدر مطلع إن البيت الأبيض يواصل العمل على تحقيق هذا الهدف، مضيفا أن بايدن ما زال يتقبل فكرة مقابلة شي وجها لوجه، بما في ذلك على هامش اجتماع مجموعة العشرين في إندونيسيا في نوفمبر تشرين الثاني.

وقال مسؤول أمريكي “ليس لدينا أي تفاصيل عن التوقيت أو المكان”.

وكانت آخر مرة غادر فيها شي الصين في يناير 2020، في زيارة لميانمار (بورما)، قبل أيام فقط من اعتراف السلطات الصحية الصينية علنا بوجود تفشي فيروس كورونا في مدينة ووهان بوسط الصين.

وهذا العام، سافر شي لفترة وجيزة إلى هونغ كونغ للاحتفال بالذكرى الأولى من يوليو لعودة الإقليم إلى السيادة الصينية قبل 25 عاما.

وأدى غياب شي عن المسرح العالمي إلى إعاقة اتصالات الصين مع الدول الأخرى، مما أدى تقريبا إلى القضاء على فرص المشاركة الشخصية رفيعة المستوى في وقت تتزايد فيه المخاوف العالمية بشأن علاقة بكين المتدهورة مع واشنطن.

وأثار رد الفعل الصيني على زيارة رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، مؤخرا إلى تايوان، الجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي التي تزعم بكين أنها جزء من الصين، توترا في المنطقة حول إمكانية نشوب صراع مباشر بين القوتين.

وقال متابعون إنه إذا حدثت الرحلة، فمن المتوقع أن يقوم شي بزيارة دول إقليمية أخرى ويلتقي بقادتها، كجزء من جهد أوسع للحفاظ على علاقات بكين وإعادة بناء علاقات مع دول العالم.

وأضافوا أن مثل هذه الرحلة ستساعد الرئيس الصيني على إظهار تركيز الصين على جنوب شرق آسيا، حيث تسعى لتطويق اهتمام الولايات المتحدة بالمنطقة خوفا على نفوذها.

    المصدر :
  • رويترز
  • وكالات