الجمعة 12 شعبان 1445 ﻫ - 23 فبراير 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

هيئة الدفاع عن الغنوشي ترفض الحكم الصادر بحقه

رفضت هيئة الدفاع عن رئيس حركة النهضة التونسي راشد الغنوشي، الحكم الصادر بحقه والذي يقضي بسجنه ثلاث سنوات مع النفاذ العاجل في ما يعرف بملف “اللوبينغ”.

وقالت الهيئة في بيان الجمعة، إنها ترفض إصدار الحكم في غياب موكلها ودون تمكين هيئة الدفاع من الترافع ومنعها من الحصول على المؤيدات الكفيلة بإثبات براءة الغنوشي بعد حجز كل الوثائق بمقر حزب الحركة منذ 18 نيسان/ أبريل الماضيرغم كل الطلبات التي تقدمت بها الى مختلف الجهات القضائية المعنية.

وأكدت الهيئة أن الحكم صدر بعد محاكمة لم تتوفر فيها شروط المحاكمة العادلة، و دون حضور موكلها وبعد رفض التّأخير لتمكين الدفاع من إعداد ردوده، خاصة بعد التعاطي الإنتقائي لهيئة المحكمة مع وثائق الملف وترجمة بعضها دون البعض الآخر.

وكشفت الهيئة في نفس البيان عزمها استخدام كل الوسائل القانونية المتاحة لتبيين حقيقة هذا الملف و خلفياته وإطلاع الرّأي العام على ملابسات التوظيف السياسي الذي حف به على حد تقديرها.

وشدد الدفاع على تمسكه ببراءة منوبه مما نسب إليه وتأكيدها أنه لم يثبت في أي من مراحل القضية أنّه تلقى بصفته الشخصية أو بصفته ممثلا قانونيا لحزب حركة “النهضة” أي تمويل أجنبي وأنه لم يبرم بصفته الشخصية أو بصفته ممثلا قانونيا للحزب أي عقد دعاية وعلاقات عامة وأنه لم يوكل أي جهة للقيام بذلك نيابة عنه أو عن الحزب.

وصدر حكم قضائي يوم أمس الخميس يقضي بسجن الغنوشي وصهره رفيق عبد السلام لمدة ثلاث سنوات مع النفاذ العاجل في ما يعرف بالتمويل الأجنبي “اللوبينغ”، وتخطئة الحزب في شخص ممثله القانوني بخطية مالية.

ووصفت “النهضة” الحكم الصادر في حق رئيسها بالمظلمة الجديدة التي تنضاف إلى سيل المظالم التي تتعرض لها الحركة وسائر القوى الديمقراطية والشخصيات المناضلة في تونس.

وأعلنت الحركة في بيان لها عن رفضها للحكم الظالم الصادر في حقّ الغنوشي وعبد السلام، وذلك ثقةً منها في براءة الحزب وتقيّده بالقانون وشفافية معاملاته وحرصه على حسن التصرف واحترام الإجراءات والقوانين.

ويشار إلى أن الغنوشي مسجون منذ أشهر طويلة وصادرة بحقه ثلاث بطاقات إيداع بالسجن في ملفات مختلفة وأحكام بالسجن وخطايا مالية ووضعه تحت المراقبة الإدارية مع تحجير السفر عليه

    المصدر :
  • وكالات