الثلاثاء 15 رجب 1444 ﻫ - 7 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

واشنطن تجدد رفضها للتطبيع مع الأسد.. "قواته ارتكبت جرائم حرب"

جددت الولايات المتحدة الأمريكية موقفها الرافض للتطبيع مع نظام الرئيس السوري بشار الأسد، وكذلك بعدم تأييد أي دولة تقوم بالتطبيع مع هذا النظام.

التصريحات الأمريكية جاءت على لسان المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، الخميس، الذي أشار إلى أن رئيس النظام السوري بشار الأسد قد ارتكب أعمالا وحشية، وقواته ارتكبت جرائم حرب.

وأضاف برايس في مؤتمره الصحفي: سنواصل العمل على محاسبة النظام، وتشجيع شركائنا وحلفائنا على عدم التطبيع معه وعلى تطبيق القرار ٢٢٥٤”.

ويأتي تصريح برايس في ظل مؤشرات عن احتمالات حدود تقارب تركي مع نظام الأسد.

فبعد قطيعة استمرت 11 عاما، برزت خلال الفترة الماضية مؤشرات تقارب بين أنقرة ودمشق، توّجها في 28 ديسمبر الماضي لقاء في موسكو بين وزراء الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، والتركي، خلوصي أكار، والسوري، علي محمود عباس.

ولم يستبعد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، خلال تصريحات سابقة لقاء مع الأسد.

كما اشترط الأسد أن تنبني أي لقاءات بين المسؤولين السوريين والأتراك، على تنسيق مسبق بين دمشق وموسكو، “حتى تكون مثمرة” وفق ما جاء في بيان للرئاسة، الخميس.