واشنطن تدق ناقوس الخطر.. إيران تحضر لهجوم إلكتروني كبير

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قال مسؤولون أميركيون إن شبكات قرصنة تعمل لصالح الحرس الثوري وأجهزة المخابرات الإيرانية، تستعد لتنفيذ هجمات إلكترونية مكثفة على البنية التحتية الأميركية والأوروبية، وعلى الشركات الخاصة العالمية والأنظمة الإلكترونية في دول بالمنطقة.

ووفقاً لشبكة “إن بي سي” الإخبارية الأميركية، فقد أكد هؤلاء المسؤولون أن أجهزة إيران وضعت خططاً لشن هجمات إلكترونية واسعة، في حال انهيار الاتفاق النووي بشكل كامل.

وكانت التهديدات السيبرانية موضوعاً رئيسياً في منتدى “أسبن” للأمن 2018 في كولورادو الأميركية، حيث كان المسؤولون في الإدارة الأميركية، من مدير المخابرات الوطنية دان كوتس، إلى مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي كريس وراي، وكذلك نائب المدعي العام رود روزنشتاين، يحذرون من الخطر المحدق من قبل روسيا والصين وإيران وكوريا الشمالية.

وقال كوتس خلال مؤتمر “أسبن” إن روسيا كانت عدواً إلكترونياً أكثر نشاطاً من إيران أو الصين إلى حد بعيد و”أكثر عدوانية”، لكن المسؤولين الأميركيين الآخرين أكدوا أن إيران تقوم باستعدادات من شأنها أن تعطل الخدمة ضد آلاف الشبكات الكهربائية ومحطات المياه وشركات الرعاية الصحية والتكنولوجيا في الولايات المتحدة وألمانيا والمملكة المتحدة، وغيرها من الدول في أوروبا والشرق الأوسط.

من جهته، اتهم المتحدث باسم البعثة الإيرانية لدى الأمم المتحدة، علي رضا مير يوسفي، الولايات المتحدة بأنها “المعتدية في المجال السيبراني”، وقال في بيان إن “إيران لا تنوي الدخول في أي حرب إلكترونية مع الولايات المتحدة”، على حد قوله.

وكان انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترمب من الاتفاق النووي في أيار/مايو الماضي، أعقبه تحذير للحكومة الأميركية من احتمال قيام إيران بالانتقام من خلال المجال السيبراني.

ووفقاً لشبكة “إن بي سي”، فإن استهداف الشبكات في الولايات المتحدة وحدها من شأنه أن يمثل تصعيداً ملحوظاً في استخدام إيران للحرب السيبرانية.

وقال بهنام بن طالبلو، وهو خبير إيراني في مؤسسة “الدفاع عن الديمقراطيات” المحافظة، إن “البنية التحتية للدول الغربية قد تكون هدفاً جذاباً للإيرانيين”.

وأضاف أن “إيران لديها ميل لاستخدام مثل هذه الأدوات ضد الغرب، وأن المجال السيبراني يسمح للنظام الإيراني بالانخراط في تصعيد متدرج، وهو السمة المميزة للسياسة الأمنية الإيرانية”.
ردود وقائية محتملة

وبحسب تقرير “إن بي سي”، فقد أبلغ المسؤولون الأميركيون حلفاء واشنطن في أوروبا والشرق الأوسط عن التهديد الإيراني المحتمل، وبدأوا في إعداد قائمة من الردود المحتملة، وفقاً لمسؤولين أميركيين حاليين وسابقين.

لكن من غير الواضح ما إذا كانت الخيارات تتضمن هجوماً إلكترونياً وقائياً لردع إيران عن إطلاق الهجمات. وما زال كبار المسؤولين الأميركيين منقسمين حول استخدام هجوم إلكتروني وقائي.

وقال مسؤول سابق في البيت الأبيض إن بعض مسؤولي الإدارة الأميركية جادلوا لصالح العمليات السيبرانية الوقائية، بينما نصح آخرون، بمن فيهم المسؤول السابق في البيت الأبيض الذي كان يشرف على السياسة، بعدم القيام بذلك.
7 خبراء كمبيوتر إيرانيين

يأتي هذا بينما ركزت إدارة ترمب بشكل علني على التهديدات الإيرانية، حيث تستعد لاعتماد عقوبات جديدة ضد إيران.

كما اتهمت الإدارة مؤخراً إيران باستخدام سفاراتها للتخطيط لهجمات إرهابية، في أعقاب محاولة فاشلة للسفارة الإيرانية في النمسا لتفجير مؤتمر المعارضة الإيرانية في باريس.

وكان وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، قد حذر من أن إيران ستدفع “تكلفة باهظة” بسبب عدوانها في المنطقة، بعد أن هددت طهران بإغلاق مضيق هرمز لتعطيل شحنات نفط الشرق الأوسط.

وفي عام 2016، اتهم ممثلو الادعاء في الولايات المتحدة، 7 خبراء كمبيوتر إيرانيين مرتبطين بالحكومة بسلسلة من الهجمات الإلكترونية على البنوك الأميركية وسد في نيويورك.

غير أن آدم مايرز، نائب رئيس المخابرات الأميركية قال إن “التركيز الشديد من الإيرانيين حالياً هو على الخصوم الإقليميين”، بحسب شبكة “إن بي سي”.

 

المصدر العربية.نت ـ صالح حميد

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً