واشنطن تضغظ باتجاه عقوبات على كوريا الشمالية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

يمارس وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، ضغوطاً اليوم الجمعة على #مجلس_الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة بهدف زيادة نطاق العزلة على كوريا الشمالية من خلال الإسراع بتشديد العقوبات إذا صدرت أي استفزازات جديدة عن بيونغ يانغ من بينها إجراء تجربة نووية سادسة أو اختبار صاروخ باليستي طويل المدى.

وسيرأس #تيلرسون خلال أول زيارة له للأمم المتحدة اجتماعاً وزارياً لمجلس الأمن الذي يضم في عضويته 15 دولة. يأتي الاجتماع بعد بضعة أيام من قول سفراء الدول الأعضاء بالمجلس إن الرئيس الأميركي دونالد #ترمب أوضح خلال غداء في البيت الأبيض يوم الاثنين أنه سيكون أول رئيس أميركي يتعامل مع بيونغ يانغ.

وقال دبلوماسي كبير في مجلس الأمن طلب عدم نشر اسمه “إنهم الآن في مرحلة تحديد أفضل أسلوب للقيام بذلك… لم تحسم بعد مسألة اللجوء للحل العسكري إذا ما دعت الحاجة.”

وقال مسؤولون أميركيون لرويترز هذا الشهر إن إدارة ترمب تركز استراتيجيتها الخاصة في #كوريا_الشمالية على تشديد العقوبات الاقتصادية وهو ما قد يتضمن فرض حظر على النفط وحظر عالمي على خطوطها الجوية واعتراض سفن الشحن ومعاقبة البنوك الصينية التي تتعامل مع بيونغ يانغ.

كما تصعد واشنطن ضغوطاً بدأت في عهد الرئيس السابق باراك #أوباما ضد كمبوديا ولاوس وماليزيا التي تربطها علاقات دبلوماسية ومالية مع بيونغ يانغ كي تخفض أو تقطع علاقاتها الدبلوماسية مع كوريا الشمالية.

وحثت #الولايات_المتحدة، التي ترأس مجلس الأمن في نيسان/أبريل الدول الأعضاء في مذكرة ترسم الخطوط العريضة لاجتماع اليوم الجمعة على “إظهار عزمهم في الرد على أي استفزازات أخرى باتخاذ إجراءات جديدة مهمة”.

 

المصدر الأمم المتحدة – رويترز

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً