الثلاثاء 9 رجب 1444 ﻫ - 31 يناير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

واشنطن تقرّ تمويلا بقيمة 100 مليون دولار لتدريب طيارين أوكرانيين

كثفت موسكو قصفها مدناً في أوكرانيا، ودوّت صفارات الإنذار في كييف، السبت الواقع في 16 تموز، تزامنا مع مصادقة مجلس النواب الأميركي على تمويل لتدريب طيارين أوكرانيين على استخدام مقاتلات أميركية.

وأعلن حاكم مدينة دنيبرو وسط البلاد، فالنتين ريزنيتشينكو، أن صواريخ روسية أصابت مصنعاً وشارعاً قريباً، مّا أسفر عن مصرع 3 أشخاص وجرح 15 آخرين.

وأشار حاكم دونيتسك (شرق أوكرانيا) بافلو كيريلينكو، إلى مصرع 8 أشخاص وجرح 13 آخرين، بقصف روسي على 10 مواقع في المنطقة، كما أفادت وكالة “رويترز”.

وكانت صواريخ من طراز “كاليبر” أُطلقت الخميس من غواصة روسية في البحر الأسود، أصابت مبنى إدارياً في مدينة فينيتسا، التي تبعد 200 كيلومتر جنوب غربي كييف. وأعلنت السلطات الأوكرانية أن الصواريخ أدت إلى مصرع 23 شخصاً وجرح العشرات.

وذكرت وزارة الدفاع الروسية أن الضربة على فينيتسا استهدفت مبنى كان يشهد اجتماعاً لـ”قيادة سلاح الجوّ الأوكراني مع ممثلين لمزودين غربيين للأسلحة”. لكن مسؤولاً في وزارة الدفاع الأميركية نفى ذلك.

وأعلنت وزير الدفاع الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف، الجمعة، أن بلاده تلقت الشحنة الأولى من منظومة قاذفات الصواريخ البريطانية “M270″، التي يبلغ مداها 80 كيلومتراً، مشيراً إلى أنها “ستواكب (صواريخ) هيمارس (الأميركية) في ساحة المعركة”.

تدريب طيارين أوكرانيين

إلى ذلك، أقرّ مجلس النواب الأميركي تمويلاً بقيمة 100 مليون دولار، لتدريب طيارين أوكرانيين على استخدام مقاتلات أميركية، في إطار “قانون تفويض الدفاع الوطني” الذي مرّره هذا الأسبوع.

وطالب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، منذ آذار الماضي، بتزويد بلاده بمقاتلات أميركية من طرازَي F-15 وF-16. لكن الطيارين الأوكرانيين، الذين اعتادوا استخدام مقاتلات سوفياتية الصنع من طراز MiG-29 و”سوخوي”، لم يتدرّبوا على كيفية استخدام الطائرات الحربية الأميركية، وهذه عملية قد تستغرق شهوراً، كما أفاد موقع “ديفينس نيوز”.

ونقل الموقع عن النائب الجمهوري آدم كينزينجر، قوله إنه “على اتصال مع كييف” في هذا الصدد، مشيراً إلى أنه أضاف مبلغ 100 مليون دولار للتدريب، كتعديل على “قانون تفويض الدفاع الوطني”، من أجل تسهيل تخلّي أوكرانيا عن المعدات العسكرية السوفياتية.

وأضاف كينزينجر: “واضح أن ما نريد فعله هو توجيه رسالة للسماح بهذه العملية. ليس لديّ شكّ بوجوب تجهيز أوكرانيا بمعدات عسكرية غربية، عندما تنتهي هذه الحرب. إضافة إلى ذلك، لم يعد هناك المزيد من مقاتلات MiG ولا المزيد من قطعها”.