برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

وثائق أمريكية رسمية سرية في مركز أبحاث بواشنطن.. وبايدن ينفي علمه بها!

أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن، الثلاثاء، أنّ لا علم له بمحتوى وثائق رسمية سرّية تعود إلى الفترة التي كان يتولّى فيها منصب نائب الرئيس في عهد باراك أوباما (2009-2017) وعُثر عليها أخيراً في مركز أبحاث بواشنطن كان أحياناً يعمل منه.

وفي ختام قمّة أمريكية-كندية-مكسيكية عُقدت في مكسيكو قال بايدن للصحافيين “لقد أبُلغت بما تمّ العثور عليه وفوجئت عندما علمت أنّ وثائق متعلّقة بالحكومة نُقلت إلى ذاك المكتب. لكنّي لا أعرف ما تحتويه تلك الوثائق”، مشدّداً على أنّ محاميه “سيتعاونون بالكامل” خلال فحص هذه الوثائق.

المستشار الخاص للرئيس بايدن، ريتشارد ساوبر، قال في بيان نقلته رويترز “يتعاون البيت الأبيض مع الأرشيف الوطني ووزارة العدل في ما يتعلق باكتشاف ما يبدو أنه سجلات إدارة أوباما-بايدن، بما في ذلك عدد صغير من الوثائق ذات العلامات السرية”.

وقالت شبكة CNN إن المواد تضمنت بعض الملفات السرية للغاية مع وسم “المعلومات الحساسة المجزأة”، والمعروفة أيضا باسم SCI، والتي تستخدم للمعلومات الحساسة للغاية التي تم الحصول عليها من مصادر استخباراتية.

وقال المصدر للشبكة إنه بعد الاكتشاف، اتصل محامو بايدن على الفور بإدارة المحفوظات والسجلات الوطنية، التي بدأت النظر في الأمر. وقال المصدر إن فريق بايدن تعاون مع الإدارة، التي نظرت لاحقا إلى الموقف على أنه خطأ بسبب عدم وجود ضمانات للوثائق.

    المصدر :
  • رويترز
  • فرانس برس AFP