الثلاثاء 24 شعبان 1445 ﻫ - 5 مارس 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

وزير الخارجية التايلاندي يستقبل مواطنين بـ "الدموع" بعدما أفرجت عنهم حماس

لم يتمالك وزير الخارجية التايلاندي بارنبري باهيدا نوكارا نفسه من البكاء عندما التقى مع مواطنين تايلانديين أفرجت عنهما حماس ونقلا إلى إسرائيل بعد سبعة أسابيع في الأسر.

وعبر اليوم الأربعاء عن أمله في إطلاق سراح 13 رهينة ما زالوا في غزة قريبا.

وأطلق سراح العاملين التايلانديين أمس الثلاثاء ليصل إجمالي المفرج عنهم إلى 19. ومع وصولهما إلى مركز شامير الطبي، احتضن كل منهما الآخر وقالا “لقد نجونا! لقد نجونا!”.

وقال بارنبري في مقابلة مع رويترز في وقت لاحق اليوم الأربعاء، بعد أن بكى عندما التقى بالعاملين أمس “لسنا أعداء لأحد”. وأضاف أنه لم تكن هناك شروط للإفراج عنهما.

وأجرى بارنبري محادثات مع نظرائه في عدة دول بالشرق الأوسط لديها اتصالات مع حماس. وقال إنهم ما زالوا على اتصال به ويرسلون إليه تحديثات بشأن إطلاق سراح الرهائن حتى قبل صدور الأخبار.

وأضاف “لقد تحدثت إلى مختلف الدول التي يمكنها التواصل مع حركة حماس لأشرح لها أن العمال التايلانديين أبرياء، وأنهم لا يشاركون في السياسة، وأنهم ليسوا جزءا من صراع أي أحد، وربما لا يعرفون كيف وصل الوضع إلى هذا الحد، ومن يتقاتل مع من. لقد كانوا هناك لكسب لقمة العيش”.

وتقول تايلاند إن 39 من مواطنيها قُتلوا خلال هجوم حماس على إسرائيل في السابع من أكتوبر تشرين الأول. ويوجد في إسرائيل نحو 30 ألف عامل تايلاندي يعملون في قطاع الزراعة ويمثلون أحد أكبر تجمعات العمال المهاجرين في إسرائيل.

وقالت وزارة الخارجية التايلاندية إن ثلاثة تايلانديين يعالجون من جروح في المستشفى. ولا يزال هناك 13 رهينة من أصل 32. وعبر الوزير عن أمله في إطلاق سراحهم قريبا.

    المصدر :
  • رويترز