الجمعة 8 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 2 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

وزير الطاقة الإماراتي: أوبك+ ستظل دائما منظمة فنية موثوقة لتحقيق التوازن

قال وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي (الاثنين 31-10-2022)، إن مجموعة أوبك+ حريصة على تزويد العالم بإمدادات النفط التي يحتاجها، مما يؤكد رسالة مفادها أن التحالف الذي يضم كبار المنتجين سيكون دائما في وضع يتيح تحقيق التوازن في الأسواق.

وقال المزروعي في معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول (أديبك 2022) إن أوبك+ ستظل دائما منظمة فنية موثوقة لتحقيق التوازن بين العرض والطلب على النفط.

وأضاف أن الأمر لا يتطلب سوى اتصال هاتفي حال وجود متطلبات.

ومن ناحيته قال مبعوث الطاقة الأمريكي آموس هوكشتاين إنه يجب تسعير الطاقة بطريقة تتيح النمو الاقتصادي، وإن قطاع النفط والغاز في حاجة لمزيد من الاستثمار.

وفي كلمته خلال المؤتمر أضاف هوكشتاين أن العلاقة بين الولايات المتحدة والإمارات “قوية وقديمة ودائمة”.

واتفقت مجموعة أوبك+ في أكتوبر تشرين الأول على تخفيضات حادة في إنتاج النفط، مما يقلص الإمدادات في سوق تعاني شحا بالفعل ويسبب أحد أكبر المصادمات مع الغرب، إذ وصفت الإدارة الأمريكية القرار المفاجئ بأنه قصير النظر.

والتف منتجو أوبك+ حول السعودية بعد أن اتهمت الولايات المتحدة المملكة بدفع دول المجموعة إلى خفض الإنتاج.

وقال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان، الاثنين إن المملكة والإمارات، تعززان الإنتاج والتكرير وتعملان على مشروعات للهيدروجين النظيف.

والدولتان من أكبر البلدان المصدرة للنفط الخام في العالم.

وأضاف الوزير السعودي خلال المنتدى أن الدولتين ستصبحان منتجتين نموذجيتين.

وقال سلطان الجابر الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) في وقت سابق اليوم إن خفض استثمارات الهيدروكربون إلى الصفر بسبب التراجع الطبيعي في طاقة الإنتاج سيؤدي إلى خسارة خمسة ملايين برميل يوميا من النفط في العام من الإمدادات الحالية.

وأضاف الجابر في الكلمة الافتتاحية للنسخة الثامنة والثلاثين من معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول (أديبك 2022) “البيانات والأرقام واضحة، فإذا أوقفنا الاستثمار في الموارد الهيدروكربونية، سنخسر خمسة ملايين برميل نفط يوميا من الإمدادات الحالية، نظرا للانخفاض الطبيعي في الطاقة الإنتاجية، وهذا يجعل من الصدمات التي شهدها قطاع الطاقة هذا العام بسيطة جدا بالمقارنة مع ما سيحصل في حال وقف الاستثمار في النفط والغاز”.

وتابع قائلا إن “العالم يحتاج إلى مزيد من الطاقة بأقل انبعاثات” وإن مشهد الطاقة العالمي يمر “باضطرابات غير مسبوقة”.

وأضاف الجابر أن العالم يواجه ظروفا معقدة إذ “لاتزال سلاسل التوريد العالمية هشة، وأصبحت الأوضاع الجيوسياسية أكثر تعقيدا وتشتتا واستقطابا من أي وقت مضى”.

    المصدر :
  • رويترز