الخميس 16 شوال 1445 ﻫ - 25 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

وزير المالية السعودي: نتوقع ناتجا محليا غير نفطي يتجاوز 5%

توقعت الرياض ناتجا محليا غير نفطي يتجاوز 5% على المدى المتوسط، وفق تصريحات لوزير المالية السعودي.

وقال وزير المالية السعودي محمد الجدعان اليوم الاثنين إنه من المتوقع أن يتجاوز الناتج المحلي غير النفطي الخمسة بالمئة على المدى المتوسط، في تراجع طفيف للتوقعات مقابل ستة بالمئة قبل ذلك لكن من المرجح أن يفوق متوسط النمو في المنطقة هذا العام.

وقال الجدعان أمام الوفود في (ملتقى السوق المالية السعودية) في الرياض إن الناتج المحلي غير النفطي يسجل أرقام نمو جيدة للغاية إذ “ينمو بأكثر من أربعة بالمئة ومن المتوقع أن يتجاوز خمسة بالمئة على المدى المتوسط”.

وتسرع أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم خططها لتنويع الاقتصاد بعيدا عن النفط في إطار خطة تعرف باسم رؤية 2030. وتهدف المملكة إلى تطوير قطاعات مثل السياحة والصناعة وتوسيع القطاع الخاص وتوفير فرص العمل.

وتفوق أداء الأعمال غير النفطية بشكل كبير على توسع القطاع النفطي العام الماضي، مما أدى إلى زيادة النمو الإجمالي الذي تباطأ بشكل حاد على خلفية تخفيضات إنتاج النفط وانخفاض الأسعار.

وتوقع صندوق النقد الدولي في يناير كانون الثاني نمو الاقتصاد غير النفطي في دول مجلس التعاون الخليجي المصدرة للنفط والغاز، ومنها السعودية، بنحو 3.9 بالمئة في 2024 و4.0 بالمئة في 2025.

وخفض الصندوق توقعاته لنمو الناتج المحلي الإجمالي للمملكة في 2024 إلى 2.7 بالمئة، لكنه توقع أن يظل النمو غير النفطي “قويا”.

وقال الجدعان في أكتوبر تشرين الأول إن من المتوقع أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي بنحو ستة بالمئة في 2023 وما بعده، ربما حتى 2030.

ونما الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي 4.6 بالمئة في عام 2023، بينما انكمش الناتج المحلي الإجمالي ككل 0.9 بالمئة.

وتتوقع الحكومة زيادة الإنفاق في السنوات المقبلة، وهو ما قال المحللون إنه سيمنح دفعة للنمو المحلي ويدعم الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي، لكنه سيتسبب أيضا في عجز مالي بالمملكة يبلغ نحو اثنين بالمئة هذا العام.

لكن الجدعان قال إن الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية في السعودية أتاحت لها الاستعداد بشكل أفضل للتعامل مع الصدمات الخارجية مثل وباء كوفيد-19 والمخاطر الجيوسياسية.

ونوه الجدعان بالتحول الاجتماعي والاقتصادي وفي السياسة المالية، والنجاح في خفض عجز الميزانية من 15 بالمئة إلى اثنين بالمئة أو أقل. وقال في الرياض إن هذا هو السبيل نحو جعل المملكة أكثر قوة وقادرة على التعامل مع هذه الصدمات.

    المصدر :
  • رويترز