وزير خارجية إيطاليا: حان الوقت لأوروبا كي تستثمر في المتوسط وإفريقيا

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قال وزير الخارجية الإيطالي أنجيلينو ألفانو، إن الوقت قد حان لأوروبا “كي تستثمر بلا خوف في (منطقة) البحر المتوسط وفي إفريقيا، لأن العوائد ستكون هائلة”، فيما أبدى استعداد بلاده للوساطة بين أطراف الأزمة الليبية.

جاء ذلك في كلمة ألقاها “ألفانو” اليوم السبت، في ختام الدورة الثالثة لمؤتمر “حوارات متوسطية” التي افتتحت أمس الأول الخميس في العاصمة الإيطالية روما.

وأوضح الوزير الإيطالي “كانت المداخلات في أيام هذا اللقاء مثمرة وخلاقة، حيث أعادت تأكيد أن الأبيض المتوسط هو البحر الذي يوحد ولا يقسم إفريقيا وأوروبا، فهو منصة الربط العالمية بين أوروبا وإفريقيا والعالم”.

وأضاف “يكفي هنا التفكير في تعزيز قدرات قناة السويس ومخزونات الطاقة الجديدة في مصر، أو طريق الحرير الصيني الجديد، أو حتى الربط بالطاقة بين البلدان المطلة عليه”.

وتابع ألفانو “لهذا فقد حان الوقت لأوروبا بكل دولها أن تستثمر بلا خوف في البحر المتوسط وفي إفريقيا، لأن العوائد من هذا ستكون هائلة”.

وعلى مستوى السياسة المتوسطية، أكد ألفانو أن بلاده “مستعدة للقيام بالوساطة التي تحتاجها الأمم المتحدة لتسهيل عملية الحوار بين الأطراف في ليبيا”.

وبهذا الخصوص كشف “ولهذا فقد طلبنا من مبعوث الأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامة، أن يطلعنا بصورة محددة عما يمكن لإيطاليا أن تقوم به”، مشددا على أن إيطاليا “دعمت حكومة طرابلس التي تعترف بها الأمم المتحدة دون أن تنسى شرق البلاد”.

وأكد رئيس الدبلوماسية الإيطالية “ليس هناك شك في أن الموقع الجغرافي كان له تأثير قوي وفوري في أن نتعرض لجملة من العواصف التي هبت على منطقة البحر المتوسط، لكن إيطاليا واجهت هذه الأزمات بقوة وحزم”.

وأردف “كل أزمة تخلق فرصا جديدة، وحيثما كان ذلك ممكنا ونحن ملتزمون بتعزيز أجندة إيجابية رغم الاضطرابات في المنطقة”.

وحضر أعمال مؤتمر “حوارات متوسطية” الرئيس اللبناني ميشيل عون، وعدد من وزراء ونواب وزراء خارجية دول عربية وشرق أوسطية وأوروبية، أبرزهم نائب وزير الخارجية التركي أحمد يلدز، ووزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن بن جاسم آل ثاني، والإيراني محمد جواد ظريف، ونظيراه السعودي عادل الجبير، والروسي سيرغي لافروف، ونائب رئيس الوزراء في حكومة الوفاق الوطني الليبي أحمد معيتيق.

وناقش المؤتمر قضايا ذات صلة بتطورات الأوضاع في منطقة حوض البحر المتوسط، من بينها: الأمن المشترك، ومكافحة الإرهاب، ومستقبل منطقة الشرق الأوسط، والهجرة والطاقة والنمو، ودور المرأة والشباب لتحقيق الانتعاش الاقتصادي، فضلا عن ظاهرة الهجرة.

Loading...
المصدر الأناضول

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً