الأربعاء 10 رجب 1444 ﻫ - 1 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

وزير خارجية الصين يحذر: "سنسحق" من يحاول عرقلة وحدة بلادنا

وجه وزير الخارجية الصيني وانغ يي، السبت، عدة رسائل تحذيرية من الحرب والانفراد بالقرار العالمي، في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال وانغ يي، في كلمة بلاده: “علينا أن نعارض الحرب وندعو ليسود السلام ومن يفتعل حربا بالوكالة سيحترق بها وعلينا تسوية الصراعات سلميا”.

وشدد على أن تايوان جزء لا يتجزأ من الصين، قائلا إن “مبدأ الصين الواحدة يحظى بتوافق المجتمع الدولي”، وحذر من أن أي محاولة لعرقلة توحيد الصين “سيتم سحقها” تحت عجلات التاريخ، خلال كلمة أمام أنظار العالم.

وأضاف قائلا: “أي خطة للتدخل في شؤوننا الداخلية سيصدها شعبنا”.

ودعت الصين في كلمتها إلى تأسيس علاقات ذات نمط واحد مؤسس على التعاون المتبادل، مشيرة أنها شريك تجاري لأكثر من 100 دولة وأكبر محرك للاقتصاد العالمي.

وقال وانغ يي إن الصين مستمرة بدفع النمو العالمي، وحفظ النظام العالمي، عبر وقوفها دائمًا إلى جانب الدول النامية، ومشاركتها في عمليات نزع السلاح وعدم انتشاره.

وشدد وزير خارجية الصين على معارضة بلاده لـ”أي محاولة لتسييس حقوق الإنسان”.

وفي ملف وباء “كوفيد – 19” الذي طالما اتهمت بكين بأنها منشأ الفيروس القاتل وهو ما نفته قال وانع يي إن بلاده تنازلت عن حقوق الملكية للقاح “كوفيد – 19″، كما وفرت أكثر من ملياري جرعة من لقاحات كورونا للعديد من الدول والمنظمات الدولية.

وبشأن الحرب في أوكرانيا قال وزير الخارجية الصيني إن بلاده تؤيد التسوية السلمية للأزمة في أوكرانيا، مشيرا أن بكين تلعب دور الوسيط في العديد من النقاط الساخنة.

الصين أكدت كذلك في كلمتها معارضتها للعقوبات أحادية الطرف، داعية كل الأطراف لحل الأزمة الأوكرانية كي لا تنتشر وتتفاقم.

وقال وزير الخارجية الصيني إن بلاده نجحت في الحد من الفقر ونريد بناء مجتمع عالمي للتنمية، وإنها مستمرة في دعم الشعب الفلسطيني، مشيرا إلى أن بكين عضو في جميع المنظمات الدولية وأوفت بكافة التزاماتها.

وأشار إلى أن الصين أطلقت المبادرة العالمية للأمن المعلوماتي لوضع قواعد من أجل الامن العالمي للمعلومات، كما وفرت أكثر من 15 الف طن من المعونات الإنسانية والغذائية للدول النامية.

واكد وانغ ييي أن “على أفغانستان أن تتحول من الفوضى للنظام عبر النمو الاقتصادي والسياسات المعتدلة ومكافحة العنف”.

وختم وزير الخارجية الصيني كلمة بلاده أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بالقول: “نسعى إلى السلام والتنمية ولا نسعى إلى الاستعمار والطغيان”.