الثلاثاء 16 رجب 1444 ﻫ - 7 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ولي العهد السعودي: شراكتنا مع الصين تسهم في حفظ السلم والأمن الدوليين

أكد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ان العلاقات مع الصين تتسم بالصداقة والثقة المتبادلة، مؤكداً خلال اجتماع مع الرئيس الصيني شي جينبينغ، على عمق الشراكة الاستراتيجية بين البلدين.

كما أضاف: “نسعى لدفع الشراكة بيننا إلى مستويات أعلى، مشدداً على أهمية تلك الشراكة التي تسهم في حفظ السلم والأمن الدوليين”.

يذكر أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، كان استقبل في وقت سابق الخميس الرئيس الصيني بقصر اليمامة في الرياض، بحضور الأمير محمد بن سلمان.

كما جرى خلال اللقاء، استعراض علاقات الصداقة التاريخية بين المملكة العربية السعودية والصين، وسبل تعزيزها بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الصديقين في شتى المجالات.

وعقب ذلك، وقع الملك سلمان وشي جينبينغ اتفاقية الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين المملكة والصين.

من جهته أشاد الرئيس الصيني بالعلاقات التي تجمع بلاده بالمملكة العربية السعودية مؤكداً على أن زيارته الحالية للمملكة تفتح عصرا جديدا للعلاقات مع العالم العربي.

وفي مقال له في صحيفة الرياض اعتبر شي جينبينغ أن الصين تبقى أكبر شريك تجاري لمجلس التعاون الخليجي وأكبر مستورد لمنتجاته، مشيرا إلى أن السعودية حققت نتائج إيجابية للتنويع الاقتصادي والاجتماعي.

كما أضاف أن المملكة أطلقت مبادرات مهمة مثل الشرق الأوسط الأخضر والسعودية الخضراء، مؤكدا دعم بكين لجهود الدول العربية في الحفاظ على سيادتها واستقلالها وسلامة أراضيها.

تعزيز التعاون
وكان ولي العهد السعودي قد استقبل الرئيس الصيني في الديوان الملكي بقصر اليمامة في الرياض الخميس.

كما عقد الجانبان جلسة مباحثات رسمية، جرى خلالها استعراض أوجه الشراكة بين المملكة والصين، والجهود التنسيقية المشتركة لتعزيز التعاون بين البلدين في مختلف المجالات بما يتلاءم مع رؤيتهما، وبحث فرص استثمار الموارد المتاحة في كلا البلدين بما يحقق المصالح المشتركة، إلى جانب بحث المستجدات الإقليمية والدولية والقضايا ذات الاهتمام المشترك والجهود المبذولة بشأنها.

    المصدر :
  • العربية