الأحد 14 رجب 1444 ﻫ - 5 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

يُهدد جهود الإغاثة.. قلق أمميّ بعد قرار لـ "طالبان" يتعلّق بعمل النساء

عقب فرض الحركة قيودًا على موظفات المنظمات غير الحكومية في البلاد، يعكف نائب منسق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في أفغانستان، على تحديد مقابلة مع سلطة طالبان.

فقد قال المسؤول الأممي رامز الأكبروف إنّ ما حدث سيؤثر بشكل خطير على عمليات الشؤون والإغاثة الإنسانية، وإنّ الكثير من برامجنا سيتأثر لأننا نعتمد على موظفات لتقييم الاحتياجات الإنسانية وتحديد المستفيدين.

فيما قالت وكالة المعونة الدولية “أفغان إيد”، إنّ تعليق العمليات حدث على الفور، وإنّ أكثر من نصف السكان يعتمد على المساعدات الإنسانية، وفقًا لوكالات الإغاثة.

يأتي ذلك بعد أن أعلنت وزارة الاقتصاد في حكومة الحركة الأفغانية، في خطاب رسمي، إصدار أمر لكافة المنظمات المحلية والأجنبية غير الحكومية بعدم السماح للنساء بالقدوم للعمل.

كما أكد المتحدث باسم وزارة الاقتصاد عبد الرحمن حبيب الخطاب، وورد فيه أن النساء ممنوعات من الذهاب إلى العمل حتى إشعار آخر، لعدم التزام بعضهنّ بقواعد الزي التي تحددها الحكومة لهنّ، وذلك في أحدث استهداف لحريات النساء في البلاد.

الوزارة المسؤولة عن الموافقة على تراخيص المنظمات غير الحكومية العاملة في أفغانستان، قالت في رسالة نقلتها وكالة الصحافة الفرنسية: “وردت شكاوى جديّة بشأن عدم الامتثال للحجاب الإسلامي وغيره من القواعد واللوائح المتعلقة بعمل المرأة في المنظمات المحلية والدولية”.

كما أضافت الوزارة في رسالتها أنه “في حالة إهمال التوجيه يلغى ترخيص المنظمة”.

وبهذا القرار تحظر طالبان على النساء العمل في المنظمات غير الحكومية، بما في ذلك قطاع الصحة.

يذكر أنّ حركة طالبان كانت حظرت، الثلاثاء الماضي، التعليم الجامعي للفتيات في أفغانستان حتى إشعار آخر، مما يعني أن الفتيات والنساء لا يمكنهن تلقي التعليم سوى في المرحلة الابتدائية. وقوبل هذا القرار بسخط دولي، حيث نددت معظم دول العالم بالقمع الذي تتعرض له المرأة الأفغانية على يد طالبان.