الثلاثاء 17 شعبان 1445 ﻫ - 27 فبراير 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

137 قتيلا في زلزال بالصين.. وجدل حول الإنهاء المبكر لجهود البحث

لا يزال نحو 12 شخصا في عداد المفقودين اليوم الخميس، بعدما ضرب زلزال بقوة 6.2 درجة إقليم قانسو بشمال غرب الصين في وقت متأخر من يوم الاثنين، فيما يدور جدل بين رواد الإنترنت عن السرعة التي انتهت بها عمليات البحث والإنقاذ.

وذكرت وسائل إعلام صينية أن أعمال البحث والإنقاذ في قانسو انتهت الساعة الثالثة مساء يوم الثلاثاء (0700 بتوقيت جرينتش)، بعد حوالي 15 ساعة من وقوع الكارثة في منطقة جبلية نائية بالقرب من الحدود بين إقليمي قانسو وتشينغهاي. ولم يتضح على الفور ما إذا كانت عملية البحث في تشينغهاي مستمرة.

وقالت السلطات إنه تم العثور في قانسو على 115 قتيلا حتى الساعة التاسعة صباحا أمس الأربعاء (0100 بتوقيت جرينتش) وأصيب 784 آخرون. ولم تبلغ قانسو عن أي مفقودين.

وارتفع عدد القتلى في تشينغهاي إلى 22 بالإضافة إلى 198 جريحا و12 مفقودا حتى الساعة 8:56 مساء أمس الأربعاء.

وتسبب الزلزال في تصدع وانهيار آلاف المنازل، مما ألحق أضرارا بأكثر من 145 ألف شخص.

وتضمنت النقاشات عبر الإنترنت جدالا حول سرعة انتهاء جهود الإنقاذ في قانسو، حيث أشار الكثيرون إلى أن درجات الحرارة المنخفضة إلى درجة التجمد كانت العامل الرئيسي في تقصير مدة “الفرصة الذهبية” للعثور على الناجين والتي عادة ما تكون 72 ساعة بعد وقوع الكارثة.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن باحثين أن الأشخاص المحاصرين تحت الأنقاض لفترات طويلة وسط درجات حرارة تصل إلى سالب عشر درجات مئوية معرضون لخطر انخفاض حرارة الجسم سريعا وقد لا يتمكنون من العيش إلا لمدة خمس إلى عشر ساعات حتى إذا لم يكونوا مصابين بجروح.

وأشار مستخدمون لموقع ويبو إلى عوامل أخرى مثل أن منطقة البحث لم تكن واسعة وعدم وجود مفقودين لم يتسن التواصل معهم، مما أدى إلى انتهاء جهود الإنقاذ في أقل من يوم واحد.

ويواجه الناجون حالة من عدم اليقين في أشهر الشتاء المقبلة دون مأوى دائم وسط برودة قارسة.

    المصدر :
  • رويترز