استمع لاذاعتنا

“48 ساعة” فاصلة في حياة البغدادي.. وقيادات تنظيم الدولة في حالة صدمة

قال مسؤول تركي، الأحد، إن زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي وصل إلى مكان في سوريا، حيث وقعت غارة أميركية، قبل 48 ساعة من تنفيذها، بينما أشار مصدر استخباري عراقي إلى إن “قيادات داعش في حالة صدمة”.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول تركي كبير قوله إن البغدادي قتل في الساعات الأولى من صباح الأحد قبل حوالي 48 ساعة من العملية.

وأضاف أن الجيش التركي كان لديه علم مسبق بالعملية الأميركية في محافظة إدلب السورية، وأن تركيا ستواصل تنسيق تحركاتها على الأرض “مع الأطراف المعنية”.

وفي هذا الإطار قال مسؤول أميركي لشبكة (سي إن إن) إن تركيا “لم تلعب أي دور في مساعدة العملية، لكن تم تنسيق عدم الاشتباك مع الجيش التركي”.

وأضاف أن قوات سوريا الديمقراطية، التي يشكل المقاتلون الأكراد عمودها الفقري، زودت الجيش الأميركي “ببعض المعلومات الاستخباراتية”.

“صدمة القيادات”

وفي نفس السياق، قال مصدر استخباري عراقي رفيع إن “قيادات داعش ومعاونيهم وأعضاء ما يعرف بمجلس شورى التنظيم الإرهابي في حالة صدمة وتبادل اتهامات وانقسام بينهم”.

وكان مسؤول أميركي قال لرويترز، في وقت سابق، إن غارة استهدفت البغدادي أثناء الليل، لكن لم يتسن له تحديد ما إذا كانت العملية ناجحة.

لكن وسائل إعلام أميركية عدة أفادت، في وقت سابق الأحد،بأن البغدادي قتل على الأرجح في عملية عسكرية أميركية في محافظة إدلب.

وتحدث البيت الأبيض بدوره عن إعلان “مهم جدا” مرتقب، الأحد، من الرئيس دونالد ترامب الساعة 09,00 (13,00 ت غ).

ونقلت وسائل إعلام أميركية عن مصادر حكومية قولها إن البغدادي لربما قتل نفسه بسترة انتحارية عندما هاجمت قوات أميركية خاصة موقعه.