الخميس 3 ربيع الأول 1444 ﻫ - 29 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

9 أعوام على مجزرة غوطة دمشق.. وواشنطن تجدد اتهامها لنظام الأسد

يصادف (اليوم الأحد 21-8-2022) الذكرة السنوية التاسعة لمجزرة غوطة دمشق، والتي قصفها نظام الأسد بالأسلحة الكيماوية مخلفاً مئات الضحايا ودماراً كبيراً في المنطقة التي كانت تحت سيطرة المعارضة في ذلك الوقت.

الولايات المتحدة جددت في هذه الذكرى إدانتها استخدام الأسلحة الكيماوية في أي مكان في العالم مؤكدة التزامها بمحاسبة مرتكبيه.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية، نيد برايس، في بيان: “اليوم نتذكر مع استمرار الرعب هذا الحادث المأساوي، ونكرم الضحايا والناجين من هجوم الغوطة والعديد من الهجمات الكيماوية الأخرى التي نقدر أن نظام الأسد شنها”.

وأكد برايس أن الولايات المتحد تدين “بأشد العبارات الممكنة أي استخدام للأسلحة الكيماوية في أي مكان، ومن قبل أي شخص، وتحت أي ظرف من الظروف”.

وقال: “لا يمكن أن يكون هناك إفلات من العقاب لأولئك الذين يستخدمون الأسلحة الكيماوية”، مضيفا أن “الولايات المتحدة تستخدم جميع الأدوات المتاحة لتعزيز المساءلة عن مثل هذه الهجمات”.

وطالبت الخارجية الأميركية، نظام الرئيس بشار الأسد بالإعلان الكامل عن برنامج أسلحته الكيماوية وتدميره وفقا لالتزاماته الدولية.

وقال برايس: “نطالب بأن يسمح النظام السوري لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية الوصول إلى البلاد للتأكد من أنه حل جميع المخاوف المتبقية بشأن برنامجه للأسلحة الكيماوية”.

وكان النظام السوري سبق أن تعهد بتدمير مخزونه من الأسلحة الكيميائية، بعد اتهامه بالهجوم بغاز السارين على ضاحية في دمشق بالغوطة الشرقية في 21 أغسطس 2013، حيث قدر المدعون أن الهجوم خلف 1200 ضحية.

 

    المصدر :
  • الحرة