الأثنين 6 شوال 1445 ﻫ - 15 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

فرنانديز: كل خسارة تضر بمسعى يونايتد لإنهاء الموسم في المربع الذهبي

قال برونو فرنانديز قائد مانشستر يونايتد إن آمال الفريق في التأهل لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم تلقت ضربة موجعة أخرى اليوم الأحد لكن حقيقة أن غريمه مانشستر سيتي هو الذي وجه الضربة كانت ثانوية.

وتركت خسارة يونايتد في قمة مدينة مانشستر 3-1 أمام سيتي على ملعب الاتحاد الفريق في المركز السادس بفارق 11 نقطة خلف أستون فيلا صاحب المركز الرابع قبل 11 مباراة متبقية على نهاية الموسم.

وقال فرنانديز “في كل مرة لا تفز فيها بمباراة يتعرض هذا الفريق لضرر بالغ.

“نعرف ما يطلبه هذا النادي ونريد الفوز بالمباريات التي نشارك فيها.

“لم نحصل على النقاط الثلاث اليوم لكن لا يزال أمامنا طريق طويل لنقطعه. نعلم أن الأمر ليس في أيدينا لأن الفرق الأخرى يجب أن تخسر النقاط لكن علينا القيام بعملنا”.

وضع ماركوس راشفورد يونايتد في المقدمة بعد ثماني دقائق بتسديدة صاروخية بلغت سرعتها 72 ميلا في الساعة.

وجاء هدفه بعد أيام من رده على منتقديه الذين شككوا في التزامه مع ناديه عبر منصة ذا بليرز تربيون الإعلامية وكان أحد النقاط المضيئة القليلة ليونايتد في المباراة والذي سدد ثلاث محاولات فقط على المرمى مقابل 27 لسيتي.

وزادت الخسارة من التكهنات المستمرة حول مستقبل المدرب إريك تن هاج خاصة بعدما تولى المالك الشريك الجديد جيم راتكليف إدارة عمليات كرة القدم مع توقع حدوث تغييرات خارج الملعب.

وخسر يونايتد 11 مباراة من أصل 27 مباراة في الدوري هذا الموسم أي أكثر بمباراتين من الموسم الماضي بأكمله.

وفي موسمين سابقين حين تلقى الفريق 12 خسارة في الدوري (2013-2014 و2021-2022) حدثت تغييرات في الجهاز الفني.

ولم يخسر يونايتد في 143 مباراة سابقة خاضها بالدوري عندما كان متقدما في الشوط الأول محققا 123 انتصارا و20 تعادلا وهي مسيرة رائعة انتهت اليوم الأحد.

وقال روي كين قائد يونايتد السابق لشبكة سكاي سبورتس “سيتعين على مانشستر يونايتد تناول دوائه اليوم. هناك علامات استفهام كبيرة بالنسبة لهذا الفريق والمدرب”.

وأضاف “لقد تراجعت المعايير…اعتادوا على الأداء في المباريات الكبيرة والمنافسة.

“الآن نجلس هنا ونقول إنهم قاموا بعمل جيد وفي حالة أفضل. لقد خسروا 3-1”.

وأشار تن هاج إلى أن راشفورد وجوني إيفانز كانا يلعبان رغم الإصابة اليوم الأحد. ويفتقد يونايتد أيضا المهاجم راسموس هويلوند، الذي سجل في ست مباريات متتالية في الدوري قبل أن يغيب عن الملاعب بسبب إصابة عضلية، والمدافع هاري مجواير.

وقال تن هاج “لقد قاتلوا بالتأكيد، وكان العمل الجماعي والأداء جيدا للغاية.

“في يوم آخر كان من الممكن أن نفوز بهذه المباراة”.

وقال تن هاج إن خسارته 2-1 أمام فولهام قبل أسبوع كانت مخيبة للآمال أكثر.

ولم يخسر يونايتد في خمس مباريات متتالية في الدوري حتى ذلك الحين.

وأضاف “هذا العام نحن نتقدم حقا ويجب عليك استعادة بعض النقاط.

“يمكن للجميع التغلب على الجميع ويمكن أن تتغير الأمور بسرعة. المركز الخامس (في الدوري) يمكن أن يكون أيضا مركزا مؤهلا لدوري أبطال أوروبا، لذا يتعين علينا القتال من أجل ذلك”.

    المصدر :
  • رويترز