الخميس 15 ذو القعدة 1445 ﻫ - 23 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

يوم ليفربول الحزين.. هزيمة قاسية وعلى أرضه أمام أتلانتا!

تلقى ليفربول هزيمة مفاجئة 3-صفر على أرضه أمام أتلانتا (الخميس 11-4-2024) بعدما سجل جيانلوكا سكاماكا هدفين للفريق الإيطالي في ذهاب دور الثمانية للدوري الأوروبي لكرة القدم.

وفي أمسية مليئة بالإثارة لبطل أوروبا السابق في ثاني أكبر مسابقات القارة، خسر ميلان الإيطالي 1-صفر على أرضه أمام منافسه المحلي روما، بينما حقق باير ليفركوزن فوزا متأخرا 2-صفر على ضيفه وست هام يونايتد.

وتقدم أتلانتا على ملعب ليفربول في الدقيقة 38 عندما أطلق سكاماكا غير المراقب تسديدة منخفضة في مرمى الحارس كويمين كيلهير بعد تمريرة متقنة من دافيدي زاباكوستا.

واستغل سكاماكا سوء دفاع ليفربول ليضع الكرة في الشباك بعد تمريرة عرضية رائعة من تشارلز دي كيتيلاري في الدقيقة 60 قبل أن يكمل ماريو باشاليتش ثلاثية فريقه قبل سبع دقائق من النهاية.

وقال يورجن كلوب مدرب ليفربول لقناة (تي.إن.تي سبورتس) “للأسف لا يوجد شيء إيجابي يمكن قوله عن المباراة.

“أعلم بالفعل أننا إذا قمنا ببعض الأشياء بشكل أفضل فإننا سنقدم أداء أفضل. هل يمكننا الفوز؟ نعم، إذا لعبنا بشكل جيد فهذا ممكن. هل يمكننا الفوز 3-صفر؟ ليس لدي أي فكرة. لكن هذا شعور سيئ حقا وهذا أمر مهم”.

ومنح هدفان متأخران، سجلهما البديلان جوناس هوفمان وفيكتور بونيفاس، باير ليفركوزن متصدر الدوري الألماني أفضلية بهدفين أمام وست هام ليستمر في سلسلة من المباريات دون هزيمة هذا الموسم بتحقيق 37 انتصارا وخمسة تعادلات في جميع المسابقات.

وسيطر ليفركوزن على المباراة لكن لوكاس فابيانسكي حارس الفريق الضيف تصدى لعدة فرص من أليخاندرو جريمالدو وباتريك شيك لينتهي الشوط الأول بالتعادل.

ومنح هوفمان التقدم لليفركوزن في الدقيقة 83 بتسديدة من اللمسة الأولى ثم ضاعف بونيفاس النتيجة في الوقت المحتسب بدل الضائع بضربة رأس.

وكان للفريق المضيف، الذي يمكنه حسم لقب الدوري الألماني يوم الأحد المقبل، 33 محاولة للتسجيل- 13 منها على المرمى – مقابل تسديدة واحدة لوست هام حامل لقب دوري المؤتمر الأوروبي أطلقها محمد قدوس.

وأحبط روما مضيفه ميلان إذ سجل جيانلوكا مانشيني هدفا لينهي سلسلة من تسع مباريات لنادي العاصمة دون فوز ضد فريق المدرب ستيفانو بيولي.

وتقدم روما، الذي فاز آخر مرة على ميلان في أكتوبر تشرين الأول 2019، بفضل ضربة رأس من مانشيني بعد تمريرة عرضية من ركلة ركنية نفذها باولو ديبالا في الدقيقة 17.

وقال ستيفانو بيولي مدرب ميلان “كان ينبغي أن نتحلى بمزيد من الشجاعة. صنعنا بعض الفرص، لكني لم أر نفس الجودة التي كنا عليها في المباريات الأخيرة.

“هذا الفريق يمكنه فعل المزيد، أعرف ذلك. لم أتوقع الهزيمة، لم نكن حاسمين وافتقرنا للإبداع”.

وانتصر بنفيكا بطل البرتغال 2-1 على ضيفه أولمبيك مرسيليا بفضل هدفي رافا سيلفا والأرجنتيني أنخيل دي ماريا.

وتقام مباريات الإياب يوم الخميس المقبل.

    المصدر :
  • رويترز