الثلاثاء 20 ذو القعدة 1445 ﻫ - 28 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بوتين يواجه مهمة صعبة تهدد سلطته

بذل الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، قصارى جهده هذا الأسبوع لإثبات أنه يسيطر بشدة على روسيا ، إلا أن الحقائق القائمة على أرض الواقع روت قصة مختلفة، وذلك في غضون 24 ساعة بعد أن تحدث يوم الثلاثاء إلى قادة الصين والهند وأعضاء آخرين في منظمة شنغهاي للتعاون (SCO).

في تهدئة مقلقة لجهوده الدبلوماسية في قمة منظمة شنغهاي للتعاون، بدا أن العاصمة الروسية تعرضت للهجوم، حيث قال المسؤولون الروس إنهم أسقطوا عدة طائرات بدون طيار في ضواحي موسكو، ولكن ليس قبل إجبارهم على إغلاق المطار لفترة وجيزة.

ثم كانت هناك أنباء عن عودة رئيس المرتزقة لمجموعة فاغنر، يفغيني بريغوزين – صديق بوتين السابق الذي قاد تمردًا دراماتيكيًا قبل أقل من أسبوعين وكان من المفترض أن ينتقل إلى المنفى – إلى روسيا.

وقد أكد رئيس روسيا البيضاء، ألكسندر لوكاشينكو، التقارير الواردة من وسائل الإعلام الروسية، قائلاً إن بريجوزين عاد إلى سان بطرسبرج وغادر روسيا البيضاء (بيلاروسيا)، حيث كان من المفترض أن يبقى وفقًا لشروط اتفاق مع بوتين، والذي يبدو الآن في طي النسيان.

يحتاج الرئيس الروسي إلى إعادة صورته كرجل في القيادة الكاملة لبلاده إلى الجماهير في الداخل والخارج. كان الهدف من اجتماع منظمة شنغهاي للتعاون تعزيز هذا الجهد أمام كلا الجماهير، إلا أن النتائج ، إلى جانب العناوين الرئيسية والتطورات الأخيرة على أرض الواقع، تسحب البساط من تحت قدمي رجل معتاد على التباهي بها.

بدت منظمة شنغهاي للتعاون، وهي كتلة تقودها الصين وتم تصميمها لتكون بمثابة ثقل موازن للتجمعات التي تقودها الولايات المتحدة، بمثابة منتدى مثالي لأول ظهور دولي لبوتين منذ تمرد بريغوزين. وقد نجا بوتين من أخطر تحدٍ لحكمه الذي دام 23 عامًا. لكن هالة الثقة بالنفس التي لا تقهر كانت قد تلاشت في هذه العملية.

مع غزوه غير المبرر لأوكرانيا الذي أدى إلى عقوبات اقتصادية وعزلة عالمية، أصبح من الضروري بالنسبة لبوتين إقناع الرئيس الصيني شي جين بينغ ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي وأعضاء آخرين في منظمة شنغهاي للتعاون – بما في ذلك أحدث دولة، إيران – بأنه لا يزال يرسم مستقبل روسيا.

لقد مولت مشتريات الصين والهند – بدرجة أقل- من النفط الروسي محاولة روسيا المكلفة للتوسع العسكري في أوكرانيا. إلى حانب ذلك، قدمت إيران طائرات بدون طيار، كما قامت الهند – وهي مشتر رئيسي للأسلحة الروسية – بتقويض رواية الغرب في البلدان النامية بموقفها المتناقض، حيث امتنعت عن الاعتراف بأن بوتين حاول غزو أوكرانيا، وهي خطوة منها تفوح برائحة الإمبريالية.

أثناء حديثه في القمة، حاول بوتين تعزيز الرسالة التي وجهها إلى الشعب الروسي، وهي الادعاء بأن جميع الروس وقفوا معه. حيث قال: “إن التضامن تجلى بوضوح من قبل الدوائر السياسية الروسية والمجتمع بأسره من خلال الخروج كجبهة موحدة ضد محاولة التمرد المسلح”.

لكن الواقع كان مختلفًا تمامًا. فقد زعم بريغوزين أن رجاله لم يواجهوا أي مقاومة لأنهم استولوا على روستوف، وهي مدينة رئيسية على الحدود مع أوكرانيا في الغرب، واستولوا على المقر العسكري هناك ثم ساروا دون معارضة تقريبًا إلى مسافة 125 ميلاً من موسكو. وبقي الشعب الروسي في المنزل. وقد مازح البعض وقال أنهم حصلوا على الفشار لمشاهدة الأزمة تتكشف.
لم يكن استخدامه “للحقائق البديلة” فقط هو ما قوض جهود بوتين للاستفادة من قمة منظمة شنغهاي للتعاون في مكان لاستعادة مكانته كقيصر لروسيا في المستقبل المنظور.

بينما كان الحدث اجتماعا رفيع المستوى، فقد الكثير من قوته الدبلوماسية عندما قرر المضيف، مودي ، عقده افتراضيًا، بدلاً من إحضار القادة إلى نيودلهي.

إذا تمكن بوتين من عرض قضيته شخصيًا، لكان قد تحدث بإسهاب مع مودي وشي والرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي وآخرين. حيث كان من الممكن أن يساعد ذلك، بدلاً من الاجتماع السريع لمدة ثلاث ساعات أمام الكاميرا، في تقوية الروابط.
إضافة إلى ذلك، كان من الممكن أن يوفر الاجتماع الشخصي الصور التي تحول الدبلوماسية الدولية إلى قوة محلية.

فبدلاً من صور بوتين وهو يرفع كأسًا إلى جانب زعماء العالم الآخرين، ويصافح رجالًا أقوياء آخرين، يمكن للجمهور الذي يمكنه حشد الاهتمام بالحدث أن يرى الصناديق المألوفة وغير الملهمة لمكالمة الفيديو.

لا يعني ذلك أن بوتين كان مستعدًا للسفر. فكما تعلم الحكام عبر التاريخ، أن الوقت المناسب للانقلاب هو عندما يكون القائد بعيدًا.
في الواقع، في أعقاب انتفاضة بريغوزين، كرر بوتين كتاب قواعد اللعب التقليدي للرجل القوي المتمثل في شراء الولاء. وتحرك بسرعة لرفع الرواتب وإمدادات الأسلحة لمجموعة واسعة من قوات الأمن المحيطة به.

حتى أنه اتخذ الخطوة النادرة للغاية المتمثلة في الخوض في حشد من الناس في جمهورية داغستان الجنوبية لمقابلة مؤيدين – الذين من المفترض أن يكونوا مختارين بعناية.
في الوقت نفسه ، يستمر في لف نفسه بدرع وقائي شخصي.
إن طاولات المؤتمرات الطويلة الكارتونية التي استخدمها لإبقاء Covid-19 بعيدًا ليست مرئية، لكن يقال إنه لا يزال يتطلب عدة أيام من الحجر الصحي قبل أن يسمح لبعض أولئك الذين يجتمعون معه بالاقتراب. إلى جانب ذلك، لديه خدمة خاصة، مركز السلامة البيولوجية، التي تتأكد من أن طعامه غير مسموم، وذلك بحسب نصريح عن منشق من الوكالة المسؤولة عن أمنه.

يحتاج بوتين، للبقاء على قيد الحياة، إلى أكثر من مجرد طعام آمن وبيئة خالية من فيروس كورونا وخدمات أمنية مخلصة. إضافة إلى ذلك، يحتاج إلى إعادة بناء صورته.

كما أن إقناع عمالقة آسيا بأنه سيظل الزعيم الجبار لدولة قوية أمر بالغ الأهمية. إلا أن هذا المشروع متعثر.

بعد القمة مباشرة – توقيت مثير غريب – أكد تسريب من الصين أن شي طلب شخصيًا من بوتين عدم استخدام الأسلحة النووية في أوكرانيا عندما زار موسكو في مارس، وفقًا لصحيفة Financial Times. وقال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، إنه لا يمكنه تأكيد التفاصيل ووصف جميع التقارير الأخرى عن زيارة شي إلى موسكو بأنها “خيالية”.

تأتي هذه الأنباء في وقت تتهم فيه روسيا وأوكرانيا بعضهما البعض بخطط لاستهداف محطة زابوريجيا للطاقة النووية، التي تحتلها القوات الروسية حاليًا. من الصعب أن نتخيل أن أوكرانيا تنشر إشعاعًا عمدًا في الأراضي التي تقاتل لاستعادتها. في الوقت نفسه، لدى روسيا تاريخ في إلقاء اللوم على الآخرين في الحوادث التي تخلقها، مثل هجمات العلم المزيف.

كما تواجه الجهود الدبلوماسية الروسية في آسيا ضغوطًا من الولايات المتحدة، التي أطلقت حملة متزامنة خاصة بها. حيث تم تكريم مودي الهندي في واشنطن بعشاء رسمي وخطاب أمام الكونجرس. إن الولايات المتحدة تعمل على احتواء تدهور العلاقات مع الصين. فقد زار وزير الخارجية، أنطوني بلينكين، بكين الشهر الماضي. وتتواجد وزيرة الخزانة، جانيت يلين، هناك هذا الأسبوع.
يواجه بوتين الآن مهمة ثلاثية: استعادة عباءة لا تقهر في روسيا، وإعادة بناء تلك الصورة في الخارج وكسب حربه الكارثية في أوكرانيا. لم يكن أي من هذه التحديات موجودًا قبل فبراير 2022. إنها مشاكل من صنعه، حيث يتساءل الجميع إلى متى يمكن لبوتين البقاء في السلطة، أكثر من أي وقت مضى.