الجمعة 16 ذو القعدة 1445 ﻫ - 24 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مقال رأي.. نتنياهو بات عبئاً على بايدن ولن يتحقق السلام حتى يرحل

كتب “سيمون تيسدال” مقالاً في صحيفة “الغارديان”، يتحدث عن حجم المعاناة الإنسانية المدمرة والمؤلمة للغاية والتي لا هوادة فيها في غزة بسبب رد إسرائيل على الفظائع التي ارتكبتها حماس في 7 تشرين الأول/أكتوبر سيترك أثرا دائما على كل من يشهدها.

وجاء في المقال:

قد يتبين أن الضرر السياسي الذي يلحقه الاشمئزاز العالمي الناتج عن ذلك بحليف إسرائيل الرئيسي، الرئيس الأمريكي جو بايدن، وبالنظام الدولي القائم على القواعد بقيادة الغرب، غير قابل للإصلاح.

الرئيس الأمريكي جو بايدن كرر دعمه القوي لإسرائيل في سان فرانسيسكو الأسبوع الماضي. وقال إنه لا يعرف متى سينتهي الهجوم على غزة، فيما أفادت التقارير أن أكثر من 11 ألف فلسطيني قتلوا.

وبالنسبة لمؤيدي وقف إطلاق النار، كان هذا اعترافاً مفزعاً، نظراً للنفوذ الذي تمارسه الولايات المتحدة من وراء الكواليس على قادة إسرائيل.

لقد تعزز الانطباع بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، لا يستمع حقاً للأميركيين، منذ هجمات حماس، التي أسفرت عن مقتل نحو 1200 شخص، أغلبهم من المدنيين.

ويستمر نتنياهو في رفض أي شكل من أشكال وقف إطلاق النار بينما تظل حماس محافظة على تماسكها والإسرائيليون محتجزون كرهائن.

وعلى الرغم من عزلتها الواضحة، رفضت إسرائيل بفظاظة قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الأسبوع الماضي الذي يدعو إلى هدنة إنسانية ممتدة باعتبارها “منفصلة عن الواقع على الأرض”.

ولم تستخدم الولايات المتحدة ولا المملكة المتحدة حق النقض ضد القرار، على عكس التصويتات السابقة. فيما أخذت التصريحات الأخيرة الصادرة عن كلا البلدين منحى الانتقاد بشكل متزايد.

وذلك لأن الضغط على بايدن للتدخل بقوة أكبر آخذ في التزايد، لكنه أصر الأسبوع الماضي على أن وقف إطلاق النار ليس “واقعيا” ولجأ إلى لغة عاطفية في التحذير من أن حماس تخطط لمزيد من الفظائع.

ومن الواضح أن بايدن لا يتماشى مع الرأي العام الأمريكي والعالمي

لكنه لم يستفسر عن أرقام الضحايا الفلسطينيين كما حدث في السابق وبدا أنه يتقبل أن القصف الإسرائيلي كان “عشوائيا”.

من الواضح أن بايدن لا يتماشى مع الرأي العام الأمريكي والعالمي. ويشير استطلاع جديد إلى أن 68% من الأمريكيين يريدون وقف إطلاق النار، بينما يعتقد ما يقرب من 40% أن بايدن يجب أن يعمل “كوسيط محايد” بدلاً من المدافع الأعلى عن إسرائيل.

وأظهر استطلاع آخر أن 56% من الديمقراطيين يعتقدون أن الرد العسكري الإسرائيلي قد ذهب إلى أبعد من اللازم، بزيادة قدرها 21% خلال شهر واحد.

ومن الجدير بالذكر أن حوالي 50% من الناخبين الأمريكيين الأصغر سنًا (أقل من 45 عامًا) والناخبين غير البيض يعتقدون أن رد إسرائيل “أكثر من اللازم”.

ويبدو أن بايدن قد بدأ بالفعل يخسر الدعم العربي والإسلامي في الولايات المتأرجحة، ويواجه تمرداً في صفوف الموظفين. ولا يبشر ذلك بالخير بالنسبة لبايدن لفرص إعادة انتخابه الهشة.

بات الغضب الشعبي بشأن غزة يعكر صفو السياسة الداخلية لحلفاء أميركا المقربين، وفي المملكة المتحدة، أدت مسألة الدعوة لوقف إطلاق النار إلى انقسام حكومة الظل التي يرأسها “كير ستارمر”، وهناك خلاف بين فرنسا وألمانيا أيضا.

لقد تراجع الاتحاد الأوروبي، كما تراجع بايدن، عن حل الدولتين الأسطوري، وأعاد تدويره كنوع من العلاج السحري على الرغم من الإخفاقات المتعددة في المفاوضات السابقة.

وقال جوزيب بوريل، مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، للإسرائيليين: “إن رعباً واحداً لا يبرر رعباً آخر”.

ويتركز القلق بشكل خاص على كيفية تفوق غزة على حرب أوكرانيا ضد روسيا، ولكن مرة أخرى، لم يساعد بايدن.

يقول المعلق فينتان أوتول “يتركز القلق بشكل خاص على كيفية تفوق غزة على الحرب الأوكرانية الروسية، ومرة أخرى، لم يساعد بايدن. ولكن ومن خلال تصوير الحروب في غزة وأوكرانيا على أنها صراع مشترك ضد الفوضى والفوضى، أضر بايدن “بسلطته الأخلاقية والتضامن الدولي مع أوكرانيا”.

بالنسبة لكثير من الناس في جنوب العالم، يبدو أن الغرب يستنكر مقتل المدنيين الأوكرانيين لكنه يتسامح مع مقتل الفلسطينيين.

وفي المعركة الموازية لكسب الرأي العام العالمي، من الواضح أن بايدن والغرب يخسران بشأن غزة. فالغضب الهائل الذي تشعر به الدول العربية ــ وخارجها ــ إزاء الخسائر البشرية التي لا تطاق، هو غضب عميق وربما يخلف عواقب جيوسياسية دائمة وغير مواتية.

وتساءل كاتب المقال سيمون تيسدال “ما الذي كان يمكن أن يفعله بايدن بشكل مختلف؟

بعد 7 أكتوبر/تشرين الأول، ونظراً للسياسة الأمريكية الحالية وتاريخ بايدن الشخصي، كان من المحتم أن يدعم إسرائيل. لقد زار تل أبيب، وألقى خطابا عظيما، وأظهر تعاطفا حقيقيا. لكنه تجاوز القمة، وعاد للانحدار كما هو معتاد أن يفعل.

وقد تم تجاهل نصيحته بعدم “الاستغراق في الغضب”. ومنذ ذلك الحين، بدا وكأنه يطلق العنان لنتنياهو، أو على الأقل فشل في كبح جماحه.

ويشار إلى أن نتنياهو، القومي اليميني المتشدد عديم الضمير والمشجع المتحمسين لدونالد ترامب، ليس صديقا لبايدن.

ترغب الولايات المتحدة في وضع حد زمني للحرب، ولكن نتنياهو لن يتوقف عن إطلاق النار حتى يتمكن كما يزعم من القضاء على حماس  بالكامل ـ وهو أمر مستحيل عملياً وكثيراً ما يتحدث عن “حرب طويلة”، ولعله يرى ذلك أفضل أمل وسيلة في البقاء في منصبه بعيداً عن السجن.

يتجاهل نتنياهو تحذيرات بايدن، فهو يهدف إلى الاحتفاظ بالسيطرة على غزة إلى أجل غير مسمى. وكما هو الحال دائمًا، فهو يرفض حل الدولتين.

وأظهر استطلاع للرأي أن أقل من 4% من اليهود الإسرائيليين يثقون في قدرة نتنياهو على قول الحقيقة بشأن الحرب.

وقد بدأت الولايات المتحدة، مؤخراً، في اتخاذ موقف أكثر صرامة، وقد تضطر القوات الإسرائيلية، في الوقت المناسب، إلى إظهار المزيد من ضبط النفس.

لكن طالما بقي نتنياهو في السلطة، سيواجه بايدن والقادة الغربيون جدارًا مستمرًا من التحدي، مما يطيل أمد المعاناة في غزة، ويضر بمصداقيتهم في الداخل أما شعوبهم، ويضر بمصالحهم في الخارج، ويشكل خطرًا دائمًا بحرب أوسع نطاقًا. ويخشى المسؤولون الأمريكيون أن الضفة الغربية قد تنفجر قريبا.

وسواء كان السؤال هو مستقبل غزة، أو الدولة الفلسطينية، أو التهديد الإيراني، أو الحكم الديمقراطي، فإن نتنياهو يشكل عائقاً، الآن أكثر مما كان عليه قبل الحرب.