الجمعة 9 شوال 1445 ﻫ - 19 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

القضاء على سليماني.. سوريون يوزعون الحلويات .. ويهود يعزون

فيما يُعتبر سليماني قائد الظل الإيراني في المنطقة، والدبلوماسي الإيراني الأول فيها، بسيطرته على الميليشيات الإيرانية الوكيلة في سوريا ولبنان والعراق وحتى اليمن، فإنه يعتبر لدى السوريين واحداً من المسؤولين عن جرائم الحرب في البلاد، وأعطى مقتله بالتالي إحساساً بشيء من العدالة بعد سنوات القهر والظلم.

 

ونشر أحد المعلقين صورة لأبنه مع عبارة: “فرحتي لا توصف. لأشعر أن قتل هذا المجرم السم السليماني هو نصف انتقامي لقتل ولدي الوحيد والأسير محمد”. فيما نشر آخرون صوراً لسليماني في مدينة حلب السورية تعود للعام 2016 بعد سيطرة النظام وحلفائه عليها إثر معركة همجية، مع عبارات مثل “بشّر القاتل بالقتل ولو بعد حين”، في إشارة لدور سليماني في تدمير المدن السورية وقتل الشعب السوري.

 

 

ولا يمكن لوم السوريين على إظهار عواطفهم بهذه الطريقة، وهو ما عبّر عنه ناشطون وصحافيون سوريون، سخروا من الدعوات التي تناقلها البعض لإظهار “احترام” من منطلق عدم الشماتة في الأموات. كما سخر المعلقون من الدعوات الموازية لإظهار العقلانية وتحليل الأمور سياسياً من زاوية أن مقتل سليماني سيشعل المنطقة ويزيد من التوتر فيها بين الولايات المتحدة وإيران.

 

يذكر أن سليماني، قتل بغارة جوية أميركية قرب مطار بغداد الدولي، وهو خاضع للعقوبات الأميركية بسبب دعم “فيلق القدس” لحزب الله وميليشيات أخرى وبسبب دوره البارز في دعم نظام الأسد عندما بدا أنه على وشك أن يُهزم في الحرب الدائرة في البلاد منذ العام 2011. وكانت زيارته إلى موسكو في صيف 2015 هي الخطوة الأولى في التخطيط للتدخل العسكري الروسي الذي أعاد تشكيل الحرب السورية وإقامة تحالف إيراني روسي جديد لدعم الأسد، حسبما نقلت وسائل إعلام أميركية.

وفي المقابل أسف حاخام يهودي لمقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، الجنرال قاسم سليماني، في تغريدة، ذكر فيها المرشد الأعلى، علي خامنئي، والرئيس الإيراني حسن روحاني، مقدماً تعازيه لهما.

وكتب المتحدث باسم تجمع المعاداة للصهيونية، ديفيد آشر، في حسابه في “تويتر”: “كيَهود توراتيين حقيقيين، نعبّر عن بالغ أسفنا لمقتل قاسم سليماني. نقدم تعازينا لشعب ايران، وندين هذا الهجوم”، معلناً “إننا نقف الى جانب الشعب الإيراني”.
واستغرب ناشطون على وسائل التواصل رد فعل الحاخام اليهودي، الذي يزعم ويجهر بمعاداة جرائم الصهيونية في فلسطين المحتلة، وفي المقابل يعزي بجنرال إيراني عسكري يداه تلطختا بدماء السوريين والعراقيين على حد وصف أحد الناشطين.

 

بتصرف من مقالتين على موقع المدن