الجمعة 16 ذو القعدة 1445 ﻫ - 24 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

جرأة ام حقيقة: يوم في مخيم اللاجئين.

• ماما اين بابا؟
• …
• اين ابي؟
• سينضم الينا قريبا، حبيبي. ربما يتأخر. علينا فقط أن ننتظر.
• الى متى؟
• ماذا؟
• الى متى ننتظر أن يأتي ابي؟
• لا اعلم!
• بلى، انت تعلمين كل شيء!
• انت تظن اني اعرف كل شيء؟ اشعر بالاطراء!
• انا جائع.
• سنتناول طعاما بعد قليل. علينا الآن انهاء بعض الاوراق.
• اية اوراق؟
• العبوا قليلا في الخارج. اناديكم حين احتاج اليكم.

• ماما هل هذه غرفتنا؟
• اين الالعاب؟
• اين الوسائد؟
• رائحتها كريهة!
• اهدؤا قليلا. سنحضر الوسائد والاغطية وسنغلق الباب ونقفز على كل الاسرة!
• اجل! يعجبني ذلك! سنقفز!
رائحة الاغطية تشبه رائحة الجوارب المتسخة. افضل من رائحة الموت…. انها رائحة حياة… نظيفة متسخة لا يهم!
الحمامات نظيفة لكنها مشتركة لكافة الغرف. للرجال والنساء.
الاستحمام صعب، ستارة بسيطة تفصل الدش عن المغاسل والحمامات والباب الرئيسي. لا بأس سنجد حلا. الماء النظيف نعمة.
• ماما العبي معنا.
• حسنا لدينا زجاجة كولا فارغة. هل لعبتم قبل اليوم “جرأة او حقيقة”؟
• لا ما هي؟ اخبرينا؟
• هل هي مرحة؟
• جدا!
• حسنا نحن اربعة، فللنزل الفراش عن الاسرة، ونجلس بشكل دائرة. وكل بدوره يدير الزجاجة في وسطنا، من يواجه الغطاء سيسأل من يواجه الكعب.
• ماذا سيسأله؟
• جرأة او حقيقة؟
• ما يعني ذلك؟
• اي هل ترغب بعمل امر جريء فيه تحد ام هل ترغب بان اسألك امرا تٍجيب عنه بصراحة ودون مواربة؟
• اه أمي لم نلعب هذا في الايباد؟
• لا حبيبي هذه لعبة تحتاج بشرا حقيقيين!
• هيا آدم، انت الاكبر سنا في اخوتك. أدر الزجاجة! حسنا عليك ان تسألني جرأة ام حقيقة.
• ماذا تختارين؟
• حقيقة.
• اممممم. ماذا تفعلين لو وجدت نفسك لوحدك في الغابة؟
• اركض صارخة ابحث عن مساعدة.
• هل تخافين انت ايضا؟
• اجل طارق. هيا دورك. ادر الزجاجة. انا اسألك الآن. جرأة ام حقيقة؟
• جرأة.
• حسنا. كن جاهزا للتحدي! عليك ان تشم رائحة جوارب وائل!
وغاص الجميع في موجة ضحك هستيري. دامت لحظات المرح لاكثر من ساعتين.
• ماما هذا اجمل يوم في حياتي. انها المرة الاولى التي تلعبين معنا. لم نضحك هكذا قبل اليوم.
الرائحة الكريهة ستظل مدعاة ضحك للصبيان للابد.
تحولت اسرة الحديد المزدوجة الى قلاع وقصور وخيم. لم يزعجنا احد. ولم ينزعج من صراخنا احد.

المبنى المجاور هو المطعم. نقدم اوراقنا ونستلم طعامنا. آدم يبكي، لم يعجبه الوضع. يشبه سجون الافلام برأيه. لم يرض ان يتناول طعامه. بقينا جالسين هناك حتى قبيل الاقفال، حتى تناول بعضا مما في طبقه. ولد عربي آخر يدعوه لمرافقته لقاعة الالعاب. بلاي ستايشن وبايبي فوت وتنس طاولة وبيليارد وغيرها.

لم يرد احد من صغاري ان ينام في سرير لوحده. افترشنا الارض ونمنا في احضان بعضنا البعض.
لم يزر النعاس جفوني تلك الليلة.
• الن تنامي ماما؟
• آدم حبيبي. انت تعب اخلد الى النوم. سانام بعد قليل.
• بماذا تفكرين؟
• بالغد.
• هل نتسامر؟
• طبعا. اسألني امرا.
• هل وضعت نفسك في موقف محرج يوما؟
• دعني افكر. حسنا. كنت في المدرسة ربما في الرابعة عشرة من عمري. وكنت اسخر من احدى البنات ولم اكن ادرك انها خلفي وتسمعني. وفقدت صداقتها للابد.
• زعلت منك؟
• نعم. وقالت لي عيب ان تزوري شخصا في بيته وتتحدثي بالسوء عنه وتنقلي اسرار البيت.
• هل ندمت؟
• نعم. لكني لم اتعلم درسي. خسرت صديقة اخرى بسبب طول لساني. احب الكلام كثيرا. لذلك افضل الوحدة. حتى لا اضر احدا.
• احبك امي. هذا اجمل يوم في حياتي.

انها الخامسة فجرا. لم يغمض لي جفن. نهضت الى الحمام. نزعت ملابسي الداخلية وغسلتها. وضعتها على جهاز التدفئة في الغرفة. غسلت جوارب الصغار وجواربي.

ليس هناك من مناشف. ليس لدى ادارة المخيم اية مناشف. صغاري وانا لا نملك اية ملابس غير التي نرتديها.
انها السابعة. هدوء تام في محيط غرفنا. يجب ان استحم. اعطونا شامبو وصابون. ساستخدم غطاء السرير لتجفيف نفسي. يجب ان اسرع قبل ان يصحو احد ويقرر دخول الحمام.

الدش قديم وسيء. ما من مكان لاعلق الغطاء. وضعته جنب الستارة بعيدا عن الماء. لكن ضغط الماء تخطى الستارة. ماء بارد بلل جزءا من الغطاء الذي ساستخدمه للتجفيف. مرت الثواني طويلة. انقذت الغطاء وعلقته بسرعة الى جانب ثيابي بعيدا. لا اعرف كيف ساخرج من خلف الستارة ان دخل احد. يكاد قلبي يتوقف من البرد والخوف رغم اني اقفلت جميع النوافذ ورفعت حرارة التدفئة. فروة رأسي تؤلمني، نفرت من رائحة جسمي كله. يجب ان استحم مهما كان الثمن. بدات بسرعة رغم برودة الماء.انتهيت وارتديت ملابسي نفسها. لكن الداخلية منها كانت نظيفة. امر واحد اعرفه الآن. لن استطيع ان احمم صغاري. يا للهول كم كنت انانية في ذلك. كان يجب ان اجد طريقة لتنظيفهم هم اولا. كان رأسي قد توقف عن التفكير.

كان الخدم في بيتي يقومون بكل الاعمال المنزلية والمرتبطة بالصغار. كنت اعيش مع نفسي، في عالمي. امرأة انانية وجدت نفسها فجأة اما لثلاثة في حالة لجوء.

المسؤولون هنا قالوا ان هذا المكان مؤقت وسيتم نقلنا اليوم الى مكان افضل فيه كل ما نحتاج اليه.
كل ما نحتاج اليه؟!

في بداية الحرب هربنا الى تركيا. وعشنا باموالنا في فنادق ومنازل… وظل زوجي في سوريا، يعمل ويرسل الاموال. قتل زوجي. واختفت الاموال.
كنت سيدة مجتمع تعيش في المنتجع.

صرت اما.

قصة جنان مرهج