حزب الله هرّب عبر المطار مناظير ليلية واسلحة… هل هناك من “7ايار” جديد؟

خاص "صوت بيروت إنترناشونال"

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بعدما انفرد موقع “راديو بيروت إنترناشونال” بخبر استعمال حزب الله مطار رفيق الحريري الدولي من اجل تهريب السلاح والأموال مستغلاً قرار التعبئة الذي اقفل المطار بموجبه.

 

كشفت مصادر على علاقة بما يجري في المطار، لكنها رفضت الكشف عن اسمها خوفاً من تعرضها للتصفية او الملاحقة من قبل حزب الله، ان الحزب ادخل عبر المطار مناظير ليلة تمت سرقتها من العراق وهي صناعة أميركية استولت عليها الميليشيات الإيرانية عن طريق عناصر الجيش العراقي الذين يدورون في فلك ايران في بغداد، وارسلت إلى ايران في وقت سابق، ليعاد ارسالها إلى حزب الله عن طريق المطار.

وأضافت المصادر لـ”صوت بيروت انترناشونال”، إضافة إلى المناظر، هناك كميات كبيرة من الرصاص المضاد للدروع، وهو ايضاً م صنع اميركا أصبحت داخل مخازن حزب الله في الضاحية الجنوبية.

وأشارت المصادر إلى ان مئات الصناديق أدخلت عبر المطار الأسبوع المنصرم لكن لم تتمكن المصادر من معرفة ما بداخل الصناديق إلا انها اكدت ان الصناديق شبيهة بتلك التي تحمل صواريخ مضادة للمدرعات.

واستغربت المصادر من نوعية الذخائر كونها تستعمل في معظمها في قتال الشوارع، وسألت، “هل يقوم حزب الله بالتحضير إلى معركة داخلية تشبه “7ايار”، ام ان هناك مواجهة مرتقبة بينه وبين إسرائيل”.

مع العلم ان حزب الله لا يستطيع ارسال تلك الذخائر إلى سوريا كون الطريق مراقبة عبر الأقمار الاصطناعية واي تحرك مشبوه يعرضه للغارات الإسرائيلية.

ووفقاً للمصادر، فإن قرار إعادة فتح المطار لا يزال بعيداً نظراً للضغوط التي تتعرض لها الحكومة من حزب الله بعدم فتحه، وبالتالي يبقى حزب الله المستفيد الأكبر من اقفال المطار كونه يقوم بأكبر عمليات تهريب الأموال والأسلحة.

والغريب، ان الدولة غير آبهة وهي تسهل مرور عناصر حزب الله من وإلى المطار، وشاحنات الأموال والذخائر تسير على الطرقات وعين الدولة ترعاها من دون مساءلة.

تابعنا على منصة غوغل لـ الأخبار

المصدر راديو صوت بيروت إنترناشونال
شاهد أيضاً