صعلوك الصحافة… نابغة عصره بمعلوماته الأمنية وتحليلاته المضحكة!

خاص "صوت بيروت إنترناشونال"

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التصويب على الشيخ بهاء الحريري مستمر، لا بل ان جريدة “حزب الله” جعلته على رأس اولوياتها، كيف لا واسمه يهزّ كيان محور “الممانعة”، الذي يستقي منه ابراهيم الامين لقمة عيشه ودولاراته، لذلك خصص اليوم في جريدته حيزاً كبيراً لمقال كتبه صعلوك لا احد من اللبنانيين سمع باسمه، تضمن اكاذيب وافتراءات وشائعات، تحت خانة معلومات امنية حصل عليها “فطحل” عصره، مطعّما اياها بتحليلاته “الغريبة”.

 

اللبنانيون يعلمون كيف ان جريدة “الاخبار” وكتابها يفبركون الاخبار، وينشرونها بطريقة يحاولون من خلالها جعل القراء يشعرون ان الصحافيين كانوا يجلسون قبل الكتابة الى جانب المحققين والمسؤولين الامنيين، حيث لم يخجل اليوم “الصحافي” نقولا ناصيف من القول انه “بات من باب اليقين لدى الأجهزة الأمنية أن الذين افتتحوا أعمال الشغب والتخريب في وسط بيروت، هم من المشغَّلين لدى بهاء الحريري، شقيق الرئيس السابق للحكومة، ومحرّكهم من تركيا نبيل الحلبي الذي بات يعلن أنه يحوط نفسه بنحو 2000 من الأنصار والمؤيدين”… يتحدث نابغة عصره عن يقين لا يقبل الشك، وكأنه هو على رأس مؤسسة قوى الامن الداخلي، لديه كل المعلومات المؤكدة والتحقيقات بين يديه.

لا يخجل مأجورو محور “الممانعة” من نشر الاكاذيب، رغم ان من قام باعمال الشغب في وسط بيروت معروف لدى الجميع، كما ان عدسات المصورين التقطت خروج الدراجات النارية من خندق الغميق ومن الضاحية الجنوبية قبل بدء التخريب، ويكفي كيف انتشر عناصر انضباط “حزب الله” و”حركة امل” في اليومين التاليين لما شهده وسط بيروت، على مداخل الضاحية في الطيونة وكذلك على مداخل الخندق لمنع خروج “الزعران” من اوكارهم واكمال مسلسل اجرامهم بحق ارزاق اللبنانيين، حتى يعلم “الكاتب العظيم” من قام بالفعل المشين.

ولان طرابلس وخزانها السني شوكة في حلق “محور الممانعة”، وجه اليها صعلوك الصحافة اصبع الاتهام بان شبانها يقفون خلف عمليات الشغب لقاء حصولهم على المال، الا ليت حبره جف قبل ان يكتب عباراته الحقودة على شبان لديهم كرامة يفتقدها الصعلوك ومن يدور في “محور الممانعة”، فهل نقولا يدافع عن “حزب الله” و”حركة امل” لو انه لم يقبض ثمن مقاله بالعملة الصعبة؟!

يدعي الصعلوك انه يخشى على لبنان من حرب اهلية، وكأن ما ارتكبه “حزب الله” بحق بيروت واهلها في 7 ايار لم يكن اعلان حرب من قبل مشغليه، وكذلك المشاكل التي يفتعلها ابناء الشياح مع شبان عين الرمانة بين الحين والاخر، اضافة الى احراق وسط بيروت الذي له رمزية كبيرة لدى اهل السنة.

 

كما ان المنتديات التي يدعمهما الشيخ بهاء باتت تشكل رعباً للمحور الذي يدور في فلكه نقولا، وقد اوضح المحامي نبيل الحلبي انه “على الرغم من توقيف شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي لـ ١١ شخصًا لتورطهم – وفق بيان المعلومات – بأعمال تكسير وحرق المحال التجارية في وسط بيروت في ٦ حزيران الماضي وجميعهم من لون مذهبي واحد ولا ينتمي أي واحد منهم الى المنتديات ، وعلى الرغم من إفلات الطرف المقابل الشريك في الشتم الطائفي والتخريب من المحاسبة مجددًا وكما كان متوقعًا على اية حال ..

لا تزال جريدة الأخبار مصرّة على إتهام المنتديات بأحداث ٦حزيران مستندةً الى ما تصفهم ” بالمراجع الأمنية ” ، ولم تخفِ صحيفة حزب الله سبب جنون مرجعها الحقيقي من كون المنتديات طرحت تنفيذ القرار الدولي ١٥٥٩ من خارج أجندة ثورة ١٧ تشرين ، وكأن حزب الله راعي منظومة الفساد في لبنان كان حريصًا على الثورة ولم يطلق منذ بدايتها بحق الثوار إتهامات التخوين والعمالة للسفارات قبل ان يفلت عليهم شبيحته في الساحات”.

الرد على صعلوك يدّعي انه صحافي امر لا يستحق، بل مجرد درس له ولغيره، بأن اكاذيبهم وفبركاتهم لا تمر على شعب يعي ما يدور حوله، شعب يعلم ما يحيك له “حزب الله” ولثورته قبل رفع مطلب نزع السلاح غير الشرعي، فكيف بعدما رفع الثوار الصوت عالياً مطالبين بتنفيذ القرارات الدولية لاسيما القرار 1559!

تابعنا على منصة غوغل لـ الأخبار

المصدر راديو صوت بيروت إنترناشونال
شاهد أيضاً